طارق العربي طرقان.. أسطورة طفولتنا ورمز سعادتنا

طارق العربي طرقان.. أسطورة طفولتنا ورمز سعادتنا

671 مشاهدة
أحيا حفلين خلال أيام قرطاج الموسيقية 2018 بمدينة الثقافة بالعاصمة تونس

"يبدو أنكم تحفظون الأغاني أكثر منّا"، هكذا علّق الفنان طارق العربي طرقان على أهازيج جمهور من الشباب غصّت به مدرجات مسرح الأوبرا بمدينة الثقافة ذات أحد ضمن تظاهرة أيام قرطاج الموسيقية لعام 2018 بمدينة الثقافة بالعاصمة تونس.

كيف لا نحفظها يا طارق وهي التي خطّت أسطر طفولتنا، رسمت نقش ذكرياتنا وأضحت رمزًا لسعادتنا؟

أسّس طارق العربي طرقان قانونًا يسري في عالم الشارات الكرتونيّة بأولى أعماله التي كانت شارة "ماوكلي"

اقرأ/ي أيضًا: ستكرم الفنان حسن الدهماني: تفاصيل برمجة الدورة الـ5 لأيام قرطاج الموسيقية

عقدان أو أكثر يفصلان جيلًا تربّى على صوت طارق العربي طرقان، زمن يفصلنا عن حياة بريئة وأحلام بسيطة نتمنّى للحظات أن يتوقف الزمن ونسترجع قلوبنا الصافية التي كانت وقتها.

لمن لا يعرف طارق العربي طرقان، وهنا أتعجّب بيني وبين نفسي من هذا الذي لا يعرف أسطورة الأطفال، ذاك الصوت الشجي الذي يرن في مسامعنا بالحنين والذكريات، هو مشرقي الأم ومغربي الأب، هكذا هي أصول أسطورة الطفولة، إذ ولد في عاصمة الياسمين دمشق سنة 1959، وتخصّص في النحت وحصل على شهادة الفنون الجميلة في هذا المجال.

من ثمّ انطلقت رحلته مع الموسيقى والتلحين واختار أن ينحت ذائقة أخلاقيّة لدى الأطفال من خلال صوت عذب وألحان سحريّة.

أسّس قانونًا يسري في عالم الشارات الكرتونيّة بأولى أعماله التي كانت شارة "ماوكلي" وجعلت منه الرائد في تأسيس مدرسة موسيقية جديدة في مجال أغنية الطفل.

اقرأ/ي أيضًا: أيّام قرطاج الموسيقيّة تأبى الارتجال

فتى الأدغال كان بوّابتنا الأولى لنكتشف قيم المحبّة والتعاون والوحدة. من ثمّ تلته عشرات الأعمال التي لعبت دورًا محوريًّا في إيصال المفاهيم الإنسانية ببساطة وسلاسة.

"حكايات تموج بالألوان عن عالم الخيال المليء بالجمال"، هي تلك التي استخلصنا منها أن من "يعمل جاهدًا ولا يخشى المحن" سيكون حتمًا ذكيًا كـ"كونان" وأن شرف الصداقة وصدق المشاعر لا تكون إلا على طريقة "روميو وألفريدو" وأنه لا يوجد أفضل من "سامي" أخًا لنا في هذا العالم.

لولا رولا وعلاء شخصيات "الماسة الزرقاء" لما تعلّمنا أن "الأرض وما فيها بالعلم نحميها وخير بني الإنسان يبنيه ويبنيها"

ولولا صقور الأرض لما عرفنا أن " شرف الوطن أغلى منّا ومن ما قد يجول في فكرنا في كل زمن". ولولا رولا وعلاء شخصيات "الماسة الزرقاء" لما تعلّمنا أن "الأرض وما فيها بالعلم نحميها وخير بني الإنسان يبنيه ويبنيها".

اقرأ/ي أيضًا: أشهر 10 مسلسلات كرتونية أثرت في جيل الثمانينيات في تونس

تعلّمنا من "موكا موكا" الذي "يساعد من يحتاج العون يحاول أن يصل إلى الحل" ومن "بابار" الذي قال لنا إنه "بالأخلاق الفاضلة بالمحبّة بالأمل نسمو ننتصر على المصاعب بالعمل". من منا لم يحلم يعيش بمدينة كـ"مدينة النخيل" التي فيها  "كل شيء جميل " و أن يختبئ في حديقة سريّة تلك التي تزرع فيها في اليأس أملًا.

وليومنا هذا نسمع هذه الأغنيات. ليومنا هذا نردّدها علنًا أو خفية لأنّنا نفقد معها مرحلة النضج ونغوص في ذكريات نسرقها من العمر علّها تمنحنا نفسًا لاستكمال المسير.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الفنان التونسي المغترب عبد المجيد بن سعد: يجوب سماءات مسرح الطفل وفي جيبه موجة

الطفل التونسي يتيم ثقافيًّا..