شملت مباراة للمنتخب التونسي..

شملت مباراة للمنتخب التونسي.. "الفيفا" تكشف فضيحة تلاعب بنتائج مباريات

وسيط سنغافوري أراد التحكم في مباراة تونس وكينيا في تصفيات مونديال 2010 (صورة توضيحية/فاليري اشي/أ.ف.ب)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

كشف تقرير صدر مؤخرًا عن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" عن تورط لاعب في المنتخب الكيني في قضية تلاعب في نتائج مباريات منتخب بلاده الدولية من بينها مواجهاته في تصفيات كأس العالم 2010، بما شمل مباراة جمعته مع المنتخب التونسي حينها، حيث كان أبطال القضية طرفًا سنغافوريًا وآخر كينيًا معلوما الهوية، إلى جانب ثنائي آخر لم يتم نشر أسمائهما، وفق التقرير المكون من 10 صفحات ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أجزاء منه.

ويوضح التقرير أن هناك تلاعبًا كاد أن يحدث في مباراة كينيا مع تونس بتصفيات مونديال جنوب أفريقيا 2010. وأشار بالخصوص أن الطرف السنغافوري الذي يدعي ويلسون راج بيرومال تواصل مع جورج أوينو لاعب منتخب كينيا طالبًا التحكم في نتيجة المباراة وإنهائها لصالح تونس بنتيجة ثلاثة أهداف، غير أن النتيجة انتهت لصالح تونس بنتيجة هدف لصفر على خلاف ما طلب الوسيط.

وسيط سنغافوري طلب من لاعب كيني التحكم في نتيجة مباراة جمعت المنتخب الكيني بنظيره التونسي في تصفيات مونديال 2010

ويعد بيرومال وسيطًا لأحد مواقع المقامرة الخاصة بمباريات كرة القدم، وهو ما دفعه للتواصل مع أوينو لتحقيق نتيجة محددة للمباراة سعيًا لكسب الأموال ومنح جزء منها للاعب الكيني. وهو يمتلك خبرة سابقة في التلاعب بمباريات كرة القدم بدولتي المجر وفنلندا، مما أدى إلى القبض عليه عام 2011 أثناء تواجده في الأراضي الفنلندية بعدما تم اكتشاف جرائمه.

واطلعت الفيفا على الرسائل الموجهة من الوسيط السنغافوري بتاريخ 27 مارس/آذار 2010 أي قبل المباراة بيوم واحد، إلى اللاعب الكيني ومنها رسالة مفادها: "أريدك أن تكون مواليًا لي فقط، سيكون لك مرتب شهري بقيمة 30 ألف دولار أمريكي، إذا قلت لك أخسر بنتيجة محددة عليك أن تفعل ما أقول، وإلا لن ترى مرتبك، اتفقنا؟".

تقرير الفيفا تضمن أيضًا أدلة واضحة لرسائل إلكترونية من جانب أوينو، حيث اعترف خلالها بتلقيه أموالًا من بيرومال، واحدة منهم كان نصها: "نعم، شكرًا جزيلًا لك، وأتمنى أن تكون مسرورًا".

 

اقرأ/ي أيضًا:

المنتخب التونسي يتراجع عالميًا في ترتيب الفيفا

تونس في تاريخ ترتيب الفيفا: تعرف على أفضل وأسوء ترتيب