سفير قطر بتونس: قطر تعتبر تونس شريكًا عربيًا مهمًا

سفير قطر بتونس: قطر تعتبر تونس شريكًا عربيًا مهمًا

سفير دولة قطر لدى تونس سعد بن ناصر الحميدي

الترا تونس - فريق التحرير

 

أكد سفير دولة قطر لدى تونس سعد بن ناصر الحميدي على الأهمية الكبيرة لزيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لتونس، يومي 24 و25 فيفري/شباط الجاري، خاصة وأنها زيارته الأولى بعد تولي قيس سعيّد رئاسة الجمهورية، مبينًا أنها تعكس حرص القيادة في كلا البلدين على تنسيق وجهات النظر وتعزيز التعاون خصوصًا.

وشدد الحميدي، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية الإثنين 24 فيفري/شباط 2020، أن العلاقة بين دولة قطر وتونس "تعتبر نموذجًا في التعاون ليس على المستوى العربي فقط بل على المستوى الدولي كذلك" مشيرًا إلى أن دولة قطر تعتبر تونس شريكًا عربيًا مهمًا.

سعد بن ناصر الحميدي (سفير قطر بتونس): من المنتظر أن يتم خلال الزيارة الإعلان عن خطوط عريضة للتعاون بين البلدين على المستوى الاقتصادي والسياسي

وأكد على أهمية هذه الزيارة ومدلولات توقيتها بالنظر الى الأوضاع السياسية الراهنة في المنطقة قائلاً "من الأكيد أن الأوضاع الحالية سواءً كانت في ليبيا أو المنطقة عمومًا تقتضي مزيدًا من تعميق المشاورات بين القيادات العربية، وهو سبب التوجه نحو اللقاء بين القيادتين حيث سيتم تبادل وجهات النظر في طريقة التعاطي مع مختلف القضايا العربية والدولية".

ولفت السفير إلى أنه من المنتظر أن يتم خلال الزيارة، الإعلان عن خطوط عريضة للتعاون بين البلدين على المستوى الاقتصادي والسياسي، مشددًا في الوقت نفسه على أنها زيارة استثنائية نظرًا للحماس الملموس لدى الجانبين والرغبة في العمل المشترك، وفق تعبيره.

وفيما يتعلق بحجم التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين وأهم القطاعات التي تنشط بها الشركات القطرية داخل تونس والعكس، أشار الحميدي إلى أن حجم المبادلات التجارية بين قطر وتونس سجل بحسب آخر إحصائيات رسمية صادرة سنة 2018، نموًا مهمًا بنسبة 34.52 في المائة، مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2017 لتتجاوز الـ 57.73 مليون دينار أي ما يعادل 76.3 مليون ريال حاليًا، كما جرى تبادل أكثر من 12.7 ألف طن من السلع، مرجعًا هذا النمو الى زيادة واردات الدوحة من السلع التونسية منذ بداية عام 2018 بنسبة 85.8 في المائة، على أساس سنوي، لتتجاوز الـ 31.58 مليون دينار.

وأضاف أن تونس قامت بتصدير نحو 4.76 ألف طن من السلع الى السوق القطرية، كما ارتفعت قيمة صادرات السلع القطرية إلى تونس بنسبة 0.87 بالمائة، لتستقر عند 26.14 مليون دينار (34.54 مليون ريال)، بعد تصدير أكثر من 8 آلاف طن من السلع.

أما أبرز السلع المستوردة من تونس، أوضح أنها منوعة، ومنها التمور، وزيت الزيتون، والغلال، والخضروات، والحوامض، والمنتجات البحرية، ومواد البناء، والمعدّات الكهربائية، والكوابل، والألومنيوم. في حين تصدّر قطر إلى تونس المواد الأولية البلاستيكية، وزيت البترول، والألومنيوم.

وعن الميزان التجاري بين البلدين، قال سفير قطر بتونس إن التطور في التجارة الخارجية لدولة قطر مع تونس "أدى إلى تحوّل الميزان التجاري بين البلدين من فائض لصالح الدوحة بـ 11.78 مليون ريال خلال الأشهر السبعة الأولى من 2017 إلى عجز بقيمة 7.19 مليون ريال للفترة المماثلة من عام 2018 كما شهد قطاع الأعمال القطري زيارة عدد من رجال الأعمال التونسيين إلى الدوحة لبحث سبل تطوير التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين".

سعد بن ناصر الحميدي: العلاقة بين البلدين يعتبرها المتابعون نموذجًا في التعاون لما حققته حتى الآن من نجاح على مختلف الأصعدة خصوصًا بعد تأكيد دولة قطر على وقوفها مع التجربة التونسية مهما كان لون الحكم

وأشاد بالدور المهم للقطاع الخاص، مشيرًا الى أنه ساهم في مضاعفة التبادل التجاري بين قطر وتونس بنسبة 250 في المائة، نظرًا للحركية التي يتميز بها هذا القطاع وثقة الجانب القطري في جودة المنتجات التونسية، بجانب الرغبة لدى المستثمرين التونسيين في التطوير وهو ما جعلهم يحتلون مكانة متميزة عند نظرائهم القطريين.

وحول انعكاس هذه الزيارة على التعاون القائم بين البلدين في مختلف المجالات، أكد سعد بن ناصر الحميدي على أن زيارة أمير قطر لتونس الشيخ تميم بن حمد آل الثاني هي الثالثة في غضون ثلاث سنوات، وهو ما يعكس متانة العلاقة وحجم التعاون والتنسيق بين البلدين، كما تعكس هذه الزيارة التوجه العام لدى دولة قطر بتعميق العلاقة مع الأشقاء في تونس.

وتابع بالقول "وهو ما نلمسه لدى الأشقاء في تونس أيضًا لأن الجميع مقتنع تمامًا بأن العلاقة بين البلدين استراتيجية ومتينة. ولا شك أن هذه الزيارة ستكون مقدمة خير للبلدين معا وتفتح آفاق تعاون واسع بينهما".

وأوضح السفير أن العلاقة بين البلدين يعتبرها المتابعون نموذجًا في التعاون لما حققته حتى الآن من نجاح على مختلف الأصعدة، خصوصًا بعد تأكيد دولة قطر على وقوفها مع التجربة التونسية مهما كان لون الحكم، لذلك فقد حققت تلك العلاقة نجاحاً في عهد الرئيس الأسبق محمد المنصف المرزوقي، وكذلك في عهد الرئيس الراحل السيد الباجي قائد السبسي، وهي مستمرة بنفس القوة والمتانة مع الرئيس الحالي، وهذه الزيارة ترجمة لعمق هذه العلاقة مع تونس حكومةً وشعبًا وأحزابًا ومنظمات.

 

اقرأ/ي أيضًا:

فيروس كورونا: انتشار سريع في العالم.. وقنصليتا تونس بإيطاليا على الخط

وزير النقل: قد نتخذ غدًا أو بعد غد إجراءات تصل لإيقاف الرحلات في اتجاه ميلانو