سعيّد: الدستور صار أداة لإضفاء مشروعية وهمية على نص شرعي غير مشروع

سعيّد: الدستور صار أداة لإضفاء مشروعية وهمية على نص شرعي غير مشروع

صورة من لقاء سعيّد وبعض أساتذة القانون في قصر قرطاج

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

قال الرئيس قيس سعيّد، مساء الثلاثاء 14 سبتمبر/ أيلول 2021، إنه "من المهم تشكيل الحكومة ولكن أيضًا من الضروري وضع تصوّر للسياسة التي ستتبعها هذه الحكومة لخدمة الشعب"، وفق بلاغ صادر عن الرئاسة التونسية.

سعيّد: ''التنظيم المؤقت للسلط موجود.. وعندي من النصوص ما لا يعرفون.. الدستور صار أداة لإضفاء مشروعية وهمية على نص شرعي غير مشروع"

وورد في  ذات البلاغ أن الرئيس يعتبر أنه "إذا حصلت بعض التجاوزات كما يشير إلى ذلك البعض أو يدعيه كذبًا وبهتاناً فالغاية منها هي الإساءة إلى رئيس الجمهورية في هذا الظرف الذي تحمل فيه المسؤولية لإنقاذ الدولة من دوائر الفساد ودعاة العودة إلى الوراء"، وفق تعبيره.

وتأتي هذه التصريحات بمناسبة استقباله بعض أساتذة القانون في قصر قرطاج وهم العميد صادق بلعيد والعميد محمد صالح بن عيسى والأستاذ أمين محفوظ. 

ويتعرض الرئيس سعيّد لموجة انتقادات من معظم قيادات الأحزاب التونسية والاتحاد العام التونسي للشغل بالنظر لتأخر الإعلان عن تركيبة الحكومة ورئيسها بعد أكثر من 50 يومًا من توجهه نحو اتخاذ جملة من القرارات كان من أبرزها تعليق عمل البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه وإقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي. 

واستهزأ سعيّد، خلال اللقاء، "ممن يدّعون الخوف اليوم على الدستور وعلى دستورية الإجراءات"، وفق توصيفه، مضيفًا ''التنظيم المؤقت للسلط موجود.. وعندي من النصوص ما لا يعرفون.. الدستور صار أداة لإضفاء مشروعية وهمية على نص شرعي غير مشروع"، وفقه.

سعيّد: "لست في حيرة من أمري، الطريق واضحة وهي الطريق التي سار فيها الشعب''

وتابع "لست في حيرة من أمري، الطريق واضحة وهي الطريق التي سار فيها الشعب''.

واستظهر سعيّد بتصريحات سابقة للزعيم بورقيبة قائلاً ''بورقيبة اعتبر أن الدستور قابل للتطور بتطور الزمان"، متابعًا باستهزاء "أما نحن فلا نغير دستور 2014 ليحصل كل طرف على نصيبه؟"، مؤكدًا أنه "لن يمس من الحقوق والحريات"، وفق تعبيره. 

اقرأ/ي أيضًا:

توجه نحو تعليق الدستور وتغيير النظام السياسي عبر استفتاء.. تخوّف وانتقادات

وصفتها بـ"الخطيرة".."محامون لحماية الحريات" تستعرض الانتهاكات ما بعد 25 جويلية