سعيّد: أكره عبارة تجريم التطبيع وإنكار الحق الفلسطيني خيانة عظمى

سعيّد: أكره عبارة تجريم التطبيع وإنكار الحق الفلسطيني خيانة عظمى

شدّد على ضرورة أن يضع مجلس الأمن الدولي حدًا للعدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني (أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

جدد رئيس الجمهورية قيس سعيّد التأكيد أن إنكار الحق الفلسطيني هو خيانة عظمى، مؤكدًا أن القضية هي الحق الفلسطيني المشروع بكلّ المقاييس وليست تنحصر على غزة فحسب، وفق تعبيره.

وأكد، في حوار أجراه مع قناة فرانس 24 النسخة العربية على هامش زيارته إلى فرنسا ونشرته الأربعاء 19 ماي/آيار 2021، أن على الإنسانية كلها أن تضع حدًا اليوم لهذه المظلمة التي تدخل قرنها الثاني وهذه المجازر المرتكبة في حق الأطفال، فضلًا عن البنايات التي تتهاوى يوميًا.

قيس سعيّد: كلّ دولة حرة في اختياراتها، لكن القضية تتعلق بالخيانة ولا يمكن أن يصير طبيعيًا حين تُنكر على شعب حقه الكامل في أرضه وفي مقدساته

وشدّد سعيّد على ضرورة أن يضع مجلس الأمن الدولي حدًا للعدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني، مؤكدًا أنه سيعمل على تحقيق وقف هذا العدوان المستمر، على حد قوله. 

وبالحديث عن الدعوات لسنّ قانون لتجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني، قال رئيس الدولة إنه "يكره" عبارة "تجريم التطبيع"، موضحًا أن التطبيع كلمة دخلية على اللغة العربية، وأنه ليس طبيعيًا أن تكون تحت الاحتلال كما ليس طبيعيًا أن تكون لك علاقات مع المحتل، حسب توصيفه. 

وأردف أن "الصهيونية أرادت أن تبيد هذا الشعب وأدخلت عديد المفردات في اللغة العربية حتى صرنا نستبطن الهزيمة ونتحدث عن أمور كأنها طبيعية"، متابعًا القول: "كلّ دولة حرة في اختياراتها، لكن القضية تتعلق بالخيانة ولا يمكن أن يصير طبيعيًا حين تُنكر على شعب حقه الكامل في أرضه وفي مقدساته"، على حد تقديره. 

وكان رئيس الجمهورية قيس سعيّد قد أجرى زيارة إلى الجمهورية الفرنسية، يومي الاثنين والثلاثاء 18 و19 ماي/آيار 2021، تلبية لدعوة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للمشاركة في قمة تمويل الاقتصاديات الإفريقية التي انعقدت بباريس الثلاثاء. 

 

اقرأ/ي أيضًا:

تحت شعار "التطبيع خيانة": مسيرة وطنية في تونس دعمًا للقضية الفلسطينية

البرلمان التونسي يقر التسريع في عرض مشروع قانون تجريم التطبيع