سعيّد:ستأتي اللحظة التي سأحمّل فيها الجميع المسؤولية أمام الله والشعب والتاريخ

سعيّد:ستأتي اللحظة التي سأحمّل فيها الجميع المسؤولية أمام الله والشعب والتاريخ

سعيّد: "ستستقط كل المؤامرات''

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

قال رئيس الجمهورية قيس سعيّد، في كلمة أمام عدد من النواب الذين استقبلهم في قصر قرطاج، الاثنين 7 ديسمبر/ كانون الأول 2020، إثر حوادث العنف اللفظي والمادي التي عرفها البرلمان اليوم إنه "يوجه الإنذار تلو الإنذار والتحذير تلو التحذير بأنه يحترم الشرعية والقانون ولكن لن يترك تونس تتهاوى ولن يترك مؤسساتها تسقط، ومن يعتقد أننا لا نتابع ما يحصل فهو واهم''.

وبلهجة تحذير حادة، واصل كلمته "نعرف كل شيء، وستأتي اللحظة التي سأحمّل فيها الجميع المسؤولية أمام الله والشعب والتاريخ، لن نقبل بأن تسيل الدماء وأن يمهّد البعض لإسقاط الدولة.."، مؤكدًا "ستستقط كل المؤامرات''.

سعيّد: "سأردّ بأكثر مما يتصورون لإنقاذ الدولة التونسية.. ومن يتوهم أنه يمكنه أن يستعين ببعض الخونة والمجرمين فهو واهم''

وشدد سعيّد، خلال ذات الكلمة، "سأردّ بأكثر مما يتصورون لإنقاذ الدولة التونسية.. ومن يتوهم أنه يمكنه أن يستعين ببعض الخونة والمجرمين فهو واهم''، متابعًا "هذا إنذار.. هناك قوى مضادة للثورة تعمل منذ 2011 على إسقاط مطالب الشعب وهناك من تحالف معها ويريد إسقاط الدولة ومؤسساتها، ولكن ليعلموا أن كل ترتيباتهم معلومة وأنه لا حوار أبدًا مع المجرمين والمطلوبين لدى العدالة''.

يُذكر أن رئيس الجمهورية كان قد استقبل، مساء الاثنين 7 ديسمبر/ كانون الأول 2020، وفدًا عن مجلس نواب الشعب يتكون من النواب أمل السعيدي وأنور بن الشاهد وسامية عبو وعبد الرزاق عويدات وليلى الحداد ومحمد عمار ومنيرة العياري ونجم الدين بن سالم.

واستعرض النواب الوضع داخل مجلس نواب الشعب وأحداث العنف التي جدت اليوم. وأعرب رئيس الجمهورية عن رفضه لكل أشكال العنف حيثما كان، وخاصة داخل مؤسسات الدولة، وفق بيان الرئاسة. 





اقرأ/ي أيضًا:

رئيس الكتلة الديمقراطية:العنف داخل البرلمان خطير جدًا وسنرفع قضية ضد "الكرامة"

رئيس البرلمان: ندين العنف ضد النائب أنور بن الشاهد وسنحمّل المسؤوليات