سد النهضة: تونس تعبّر عن استغرابها من بيان الخارجية الإثيوبية

سد النهضة: تونس تعبّر عن استغرابها من بيان الخارجية الإثيوبية

كان سعيّد قد أكد في مناسبات سابقة أن "الأمن القومي لمصر هو أمننا وموقف مصر في أي محفل دولي سيكون موقفنا وذلك عند الحديث عن أزمة سد النهضة مع إثيوبيا"

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

عبرت الخارجية التونسية، في بيان مساء الخميس 16 سبتمبر/ أيلول 2021، عن استغرابها ممّا تضمّنه بيان وزارة الخارجية الإثيوبية، الصادر مساء يوم 15 سبتمبر/ أيلول 2021 "من تشكيك في التزام تونس الصادق والدائم في الدفاع عن القضايا الأفريقية في كل المحافل الدولية وخلال عضويتها بمجلس الأمن"، وفقها.

وكانت إثيوبيا قد انتقدت موقف تونس في مجلس الأمن ووصفته بـ"الزلة التاريخية"، معتبرة أن ذلك يقوّض مسؤولية تونس الرسمية كعضو غير دائم في مجلس الأمن الدولي وتشغل مقعدًا إفريقيًا. 

الخارجية التونسية: "لم تكن المبادرة التونسية في مجلس الأمن موجهة ضد أي طرف بل الهدف منها تشجيع الدول المعنية على استئناف المفاوضات بشكل بنّاء"

يُذكر أن مجلس الأمن قد اعتمد، يوم 15 سبتمبر/ أيلول 2021، بيانًا رئاسيًا بخصوص سد النهضة الأثيوبي، وقد تقدمت تونس بهذا البيان الرئاسي. 

وورد في بيان الخارجية التونسية أنها قدمت البيان الرئاسي في مجلس الأمن "في إطار التزامها ببعديها الإفريقي والعربي ومن منطلق مسؤوليتها في مجلس الأمن، وتجسيمًا لإيمانها بضرورة خدمة السلم والأمن وتعزيز قيم الحوار والتفاوض"، وفقها.

وذكرت الخارجية التونسية أن "تونس حرصت طيلة مسار المفاوضات حول مشروع البيان على التواصل مع كلّ الأطراف المعنيّة ومع أعضاء مجلس الأمن على مستويات مختلفة، وذلك لتقريب وجهات النظر وبلوغ اتفاق متوازن يراعي مشاغل كلّ الأطراف ومصالحها ويضمن حقّها في التنمية ويبعد المنطقة عن أيّ توتّرات".

وأشارت إلى أن مبادرتها "لم تكن موجّهة ضدّ أيّ طرف بل الهدف منها تشجيع الدول المعنية على استئناف المفاوضات بشكل بنّاء، وتثمين الدور المحوري للاتّحاد الإفريقي وتعزيز دعم المجموعة الدولية له في رعاية هذه المفاوضات والتوصّل إلى حلّ توافقي، وهو ما انعكس في اعتماد البيان الرئاسي بالإجماع من قبل كلّ الدول أعضاء مجلس الأمن الذين ساهموا بكلّ جدّية في التوصّل إلى نصّ متوازن تضمّن مختلف المقترحات المقدّمة من قبلهم ومن قبل الدّول المعنيّة"، وفق تعبيرها.

وجددت الخارجية التونسية "تأكيدها أهمية المفاوضات سبيلًا وحيدًا لتجاوز كلّ الخلافات، وحرصها على أن يظل نهر النيل مصدر تعاون ورفاه وسلام وتنمية لكلّ بلدان المنطقة".

وكان الرئيس التونسي قيس سعيّد، قد أكد في مناسبات سابقة أن "الأمن القومي لمصر هو أمننا وموقف مصر في أي محفل دولي سيكون موقفنا وذلك عند الحديث عن أزمة سد النهضة مع أثيوبيا، مؤكدًا أن تونس لا تقبل المساس بأمن مصر المائي". وشدد سعيّد أن "الحلول العادلة في هذا الملف يجب أن لا تكون على حساب مصر".

 

اقرأ/ي أيضًا:

انتقدت موقفها بخصوص أزمة سد النهضة.. إثيوبيا: "تونس ارتكبت زلة تاريخية"

سعيّد: لن نقبل بالمساس بالأمن المائي لمصر وموقفها في أي محفل دولي هو موقفنا