زياد الأخضر: نحذّر من اتخاذ قرارات فوقية في الجبهة الشعبية

زياد الأخضر: نحذّر من اتخاذ قرارات فوقية في الجبهة الشعبية

دافع عن ترشيح منجي الرحوي كمرشح عن الجبهة الشعبية للانتخابات الرئاسية

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

حذّر القيادي في الجبهة الشعبية والأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد (الوطد) زياد الأخضر، الثلاثاء 19 مارس/ّآذار 2019، من اتخاذ قرارات في الجبهة الشعبية بمنطق المغالبة وذلك في علاقة بالأزمة الجارية بعد ترشيح حزبه للنائب منجي الرحوي كمرشح صلب الجبهة للانتخابات الرئاسية 2019 بدلًا عن الناطق الرسمي باسمها حمة الهمامي.

وقال الأخضر، في برنامج "ميدي شو" على إذاعة موزاييك، إن حزبه يدعم أي شكل من أشكال الاستشارة الواسعة حول مسألة مرشح الجبهة، مؤكدًا التفاعل مع مقترح حزب القطب بتنظيم انتخابات تمهيدية، وأضاف أنه يمكن تنظيمها في ظرف شهر دون خشية من عامل الزمن.

زياد الأخضر: نحذر من اتخاذ قرارات في الجبهة الشعبية بمنطق المغالبة 

ودعا للتريث بدل القرارات "المتسرعة والفوقية"، وقال إن من يريد حسم المسألة بالأمر الواقع دون استيفاء النقاش يجب أن يتحمل مسؤوليته، مضيفًا أن هذه الطريقة هي باب لشق صفوف الجبهة.

وأضاف، في هذا الجانب، أن حزبه يرفض الدعوة لحسم المسألة في ظرف 48 ساعة في إشارة لموقف الناطق الرسمي باسم حزب الطليعة العربي الديمقراطي أحمد الصديق، مضيفًا أن هكذا حسم لن يفيد الجبهة الشعبية وسيضعف وحدتها، على حد تعبيره.

زياد الأخضر: من يريد الحسم في الجبهة الشعبية بالأمر الواقع دون استيفاء النقاش يجب أن يتحمل مسؤوليته

ودافع أمين عام "الوطد" عن ترشيح منجي الرحوي، مشيدًا بأدائه في مجلس نواب الشعب خاصة عبر رئاسته للجنة المالية وأيضًا بأدائه في المجلس الوطني التأسيسي سابقًا وذلك حينما كان النائب الوحيد عن حزب "الوطد"، مشيرًا إلى أن أداء الرحوي كان أفضل من أداء حزب لديه 3 نواب وقتها في إشارة لحزب العمال.

وأكد زياد الأخضر، في الأثناء، أن ما يجمع مكونات الجبهة الشعبية أكثر مما يفرقها، مشددًا بأن الوحدة موجودة في علاقة الموقف السياسي وذلك على خلاف ملف تسيير الجبهة الذي أكد أن حزبه عازم بكل ما أوتي من قوة للحسم فيه، حسب تعبيره.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الخلافات داخل الجبهة الشعبية.. مؤشرات وتساؤلات

أحمد الصديق: الرحوي تجاوز الحدود ونحن ندعم حمة الهمامي