رمادة: اتفاق بين قيادات عسكرية ووجهاء المدينة للتهدئة

رمادة: اتفاق بين قيادات عسكرية ووجهاء المدينة للتهدئة

بعد المناوشات بين المحتجين وقوات الجيش

الترا تونس - فريق التحرير

 

أفضى اجتماع بين قيادات عسكرية ووجهاء المدينة كممثلين عن المواطنين في معتمدية رمادة من ولاية تطاوين، الجمعة 10 جويلية/يوليو 2020، إلى اتفاق يقضي بالتهدئة وضبط النفس من الطرفين، بعد المناوشات وعمليات الكر والفر التي عرفتها المدينة طيلة اليومين الأخيرين، بين محتجين وقوات الجيش إثر مقتل شاب في المنطقة العسكرية العازلة بطلق ناري عسكري.

أفضى اجتماع بين قيادات عسكرية وممثلين عن المواطنين في معتمدية رمادة من ولاية تطاوين إلى اتفاق يقضي بالتهدئة وضبط النفس من الطرفين

كما تقرّر، وفق ما أكده نشطاء في المدينة، أن الاجتماع الذي جرى بالثكنة العسكرية بالجهة بحضور رئيسي بلديتي الرمادة والذهيبة انتهى أيضًا إلى الاتفاق لإعداد لقاء مع وزير الدفاع لإيجاد حلول جذرية لمسألة التنقل بعد إحداث المنطقة العسكرية ولضمان عدم تكرار الحوادث.

يُذكر، في المقابل، أن مدينة تطاوين تشهد احتقانًا طيلة الأسابيع الأخيرة بعد مطالبة تنسيقية اعتصام الكامور بتنفيذ اتفاق 2017 وثم رفضها لمخرجات اجتماع حكومي حول الملف، وسط دعوات للتصعيد من التنسيقية لتحقيق مطالبها.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الهمامي: لا أموال في صندوق "الكرامة" لتعويض ضحايا الاستبداد

عبو: ما يحصل في قفصة تدمير للدولة وللاقتصاد