رئيس ديوان رئيس الحكومة: سننشر جدولًا زمنيًا خاصًا بكلّ ولاية الأسبوع القادم

رئيس ديوان رئيس الحكومة: سننشر جدولًا زمنيًا خاصًا بكلّ ولاية الأسبوع القادم

أكد أن الدولة وصلت اليوم إلى نقطة صعبة وخطرة

الترا تونس - فريق التحرير

 

أكد رئيس ديوان رئيس الحكومة معز لدين الله المقدم، الأربعاء 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، أن مقاربة الحكومة تتركز بالأساس على اعتماد الحوار كخيار استراتيجي للتوصل إلى حلول تنموية واجتماعية بكل الجهات، مفيدًا بأنه سيتم نشر جدول زمني محدد لكلّ ولاية الأسبوع القادم.

وموجهًا خطابه للمحتجين بمختلف الولايات، قال المقدم، في مداخلة له على إذاعة "موزاييك أف أم"، "نحن قادمون فقط يلزمنا بعض الوقت، خصصنا كل المجالس الوزارية والجهوية لصالح التنمية والاستجابة للمطالب".

رئيس ديوان رئيس الحكومة: ما يحدث اليوم من احتجاجات ليس بالأمر الجديد على تونس، وهذا المشهد يتكرّر مع تجدّد الحكومات، لكن بقاء الحكومة من عدمه ليس له قيمة مقابل إنقاذ الدولة

وبخصوص ملف الكامور، أشار إلى أن الحكومة توصلت إلى حل أزمة استمرت لأربع سنوات ووصلت حدّ غلق شريان من الشرايين الرئيسة للاقتصاد الوطني''، مستطردًا القول إن ''الحكومة كانت ملزمة بفتح الفانا رغم أنّها كانت غير موافقة لعديد البنود التي جاءت في اتفاق الكامور الذي وضعته حكومات سابقة''.

وبخصوص الاحتجاجات المتواترة مؤخرًا، قال المقدم إنه مثلما هناك احتجاجات مؤطرة، توجد أيضًا احتجاجات فوضوية، مستطردًا أن الدولة لن تتردد في تطبيق القانون مستقبلًا.

وكشف رئيس ديوان رئيس الحكومة، في ذات الصدد، أن الاحتجاجات التي تشهدها مختلف البلاد مؤخرًا ليست كلها تلقائية، مشددًا على أن هناك دفعًا نحو الفوضى والعدمية، على حد قوله.

وقال المسؤول الحكومي، في هذا السياق، إن ما يحدث اليوم من احتجاجات ليس بالأمر الجديد على تونس، وإن هذا المشهد يتكرّر مع تجدّد الحكومات، مستدركًا أن بقاء الحكومة من عدمه ليس له قيمة مقابل إنقاذ الدولة.

واعتبر المقدم أن الدولة وصلت اليوم إلى نقطة صعبة وخطرة، مؤكدًا أن الحكومة ستعمل على الحيلولة دون انهيار الدولة، وفق تعبيره.

 

اقرأ/ي أيضًا:

التنمية والتشغيل على رأس مطالبها.. احتجاجات تطوّق مختلف الجهات

مستشفى متعدد الاختصاصات ومشاريع أخرى: قرارات جديدة لفائدة ولاية قفصة