رؤساء الهيئات المستقلة ينفون إصدارهم أي بيان حول إقالة رئيس هيئة مكافحة الفساد

رؤساء الهيئات المستقلة ينفون إصدارهم أي بيان حول إقالة رئيس هيئة مكافحة الفساد

إقالة بوخريص أثارت جدلًا واسعًا ومتواصلًا للآن

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

على إثر تداول بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي بيانًا منسوبًا إلى الهيئات العمومية المستقلة، منذ مساء الأربعاء 9 جوان/ يونيو 2021، ويتعلق هذا البيان بإنهاء مهام رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد عماد بوخريص، أكد رؤساء الهيئات المذكورة بالبيان ''المزعوم''، الخميس 10 جوان/ يونيو الجاري، أنهم ''لم يصدروا أي بيان في هذا السياق وأن البيان المنسوب إليهم لا يلزمهم في شيء''، وذلك في بلاغ اطلع عليه "الترا تونس".

يُذكر أن البيان المزعوم كان تعرض لرفض رؤساء هذه الهيئات لإعفاء عماد بوخريص ولوح باتخاذهم قراراً بمقاطعة رئيس الحكومة

ويتعلق الأمر برئيسة الهيئة الوطنيّة لمكافحة الاتّجار بالأشخاص روضة العبيدي ورئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون ورئيس الهيئة العليا للاتصال السمعي والبصري النوري اللجمي ورئيس الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب فتحي الجراي ورئيس هيئة النفاذ إلى المعلومة بالنّيابة عدنان الأسود ورئيس الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية شوقي قداس ورئيس الهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية توفيق شرف الدين.

يُذكر أن البيان المزعوم، والتي انتشر بكثافة حتى على منصات التواصل، كان تعرض لرفض رؤساء هذه الهيئات لإعفاء عماد بوخريص من رئاسة الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، ولوح باتخاذهم قراراً بمقاطعة رئيس الحكومة هشام المشيشي.

وكانت رئاسة الحكومة قد أعلنت في بلاغ نشرته الاثنين 7 جوان/ يونيو 2021 أنه تقرر تعيين عماد بن الطالب علي رئيسًا للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد خلفًا لعماد بوخريص الذي سيدعى إلى مهام أخرى، وهي الإقالة التي أثارت جدلًا واسعًا ومتواصلًا للآن.

اقرأ/ي أيضًا:

أحمد صواب: بوخريص كان من القضاة المنسجمين مع بن علي..وسعيّد خرق الدستور مجددًا

عماد بوخريص: مستشارو سوء في الحكومة.. وأمر حكومي معطّل خوفًا من الحزام السياسي