ديلو: على النخبة السياسية أن تحاول فهم عوامل الاحتجاجات وأن تقف عند الأسباب

ديلو: على النخبة السياسية أن تحاول فهم عوامل الاحتجاجات وأن تقف عند الأسباب

النائب عن حركة النهضة بالبرلمان سمير ديلو

الترا تونس - فريق التحرير

 

علّق النائب عن حركة النهضة بالبرلمان سمير ديلو، الإثنين 18جانفي/يناير 2021، على التحركات والمناوشات الليلية التي شهدتها عديد المناطق خلال الليالي القليلة الماضية، معتبرًا أنه "ليس هناك إنسانًا عاديًا يخرج في الليل ليحرق ويخرّب دون سبب".

وأضاف ديلو، في مداخلة له على إذاعة "موزاييك أف أم"، أن على المكونات السياسية أن تحاول أن تفهم عوامل هذه التحركات، والوقوف عند أسبابها، على حد قوله.

ديلو: الانتظار حتى القيام بإصلاحات كبرى دون القيام بإصلاحات موضوعية من شأنها تغيير حياة الناس نحو الأفضل غير ممكن

وتابع القول: "في بلاد تعيش على وقع أكثر من أزمة في ظرف انتقالي صعب ومعقّد، لا يمكن أن نحاسب الناس وكأننا في ظروف عادية"، مشيرًا إلى أنه "حتى وإن كان هناك من استغلّ التحركات الاحتجاجية، لا يمكن أن نلوم من استلها لا نلوم من تسبب فيها"، وفق تقديره.

وأردف ديلو، في سياق متصل، أن الحل يكمن في أن تقوم النخبة الحاكمة بتوليفة بين الإجراءات التي تستغرق وقتًا (الإصلاحات الكبرى) وبين القيام بإجراءات من شأنها تهدئة التونسيين حتى يصبروا ويمنحوها الوقت لإجراء الإصلاحات الكبرى، حسب رأيه.

ولفت، في هذا الصدد، إلى أن الانتظار حتى القيام بإصلاحات كبرى دون القيام بإصلاحات موضوعية من شأنها تغيير حياة الناس نحو الأفضل غير ممكن، إذ "لا أحد سينتظر وسينزل الكثيرون للشارع للتخرب، وعوض أن تتفرغ الدولة للاستثمار لتغييرحياة التونسيين تصبح مضطرة لإصلاح ما تمّ إفساده"، على حد تقديره. 

يشار إلى أن عدة مدن من بينها أحياء بالعاصمة، شهدت خلال الليالي الأخيرة مناوشات، وعمليات تخريب، وكرًّا وفرًّا بين عدد من الشبان وقوات الأمن التي استعملت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم وتم إثر ذلك إيقاف العشرات في عدة ولايات.

 

اقرأ/ي أيضًا:

بعد مناوشات ليلية: عودة الهدوء وإيقافات في مناطق متعددة

إثر مناوشات ليلية بين الأمن ومواطنين: عودة الهدوء لعدد من المناطق