ديلو: الدول لا تعطي صدقات وسيكون المقابل المسّ بالسيادة الوطنية بشكل مباشر

ديلو: الدول لا تعطي صدقات وسيكون المقابل المسّ بالسيادة الوطنية بشكل مباشر

في تعليقه على تصريح مسؤول بالبنك المركزي حول ترقب مساعدات من الإمارات والسعودية

الترا تونس - فريق التحرير

 

اعتبر النائب بالبرلمان سمير ديلو، الاثنين 18 أكتوبر/تشرين الأول 2021، أن "قرارات الرئيس قيس سعيّد ما بعد 25 جويلية/يوليو 2021 أوصلتنا إلى عزلة عن العالم، وخلقت مشكلة في التواصل مع الدول الديمقراطية وبرلماناتها، ولم يعد بإمكاننا التعامل مع صندوق النقد الدولي"، وفق تقديره.

ديلو: قرارات سعيّد أوصلتنا إلى عزلة عن العالم ولم يعد بإمكاننا التعامل مع صندوق النقد الدولي، في المقابل ننتظر مساعدات من الإمارات والسعودية ستكون مقابل المسّ بالقرار الوطني والسيادة

وتابع، في مداخلة له على إذاعة "شمس أف أم": "في المقابل، ننتظر مساعدات من الإمارات والسعودية"، مستطردًا: "الدول لا تعطي صدقات ولا تقوم بعمل خيري، وبالتالي المساعدات ستكون مقابل المسّ بالقرار الوطني والسيادة بشكل مباشر"، حسب رأيه.

وأضاف ديلو: "إذا أردنا الحديث حقيقةً عن سيادة القرار الوطني، يجب أن يكون ذلك دون خلفيات ولا توظيف"، متابعًا: "هذه الدول لديها مواقف من أطراف فاعلة داخل الساحة السياسية في تونس، ولديها رؤية للديمقراطية تختلف مع ما توافق عليه التونسيون بعد الثورة"، وفق تصريحه.

وكان المدير العام للتمويل والدفوعات الخارجية بالبنك المركزي عبد الكريم لسود قد أفاد، في تصريح لإذاعة "شمس أف أم" الجمعة 15 أكتوبر/تشرين الأول 2021، أنه سيتم فتح الباب لتعبئة موارد الدولة عن طريق التعاون الدولي، مشيرًا إلى وجود نقاشات متقدمة جدًا مع كل من المملكة السعودية والإمارات من أجل تعبئة موارد الدولة، حسب ما نقلته الإذاعة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

البنك المركزي التونسي: نقاشات متقدمة مع الإمارات والسعودية لتعبئة موارد الدولة

سمير ديلو: "حكومة 117" غير شرعية وتنتظرها أخطار داهمة