ختم الأبحاث في إحداها لعدم كفاية الحجة..آخر تطورات قضايا

ختم الأبحاث في إحداها لعدم كفاية الحجة..آخر تطورات قضايا "محاولة اغتيال" سعيّد

وزيرة العدل تستعرض آخر تطورات القضايا المنشورة لدى القضاء في علاقة بما قيل إنها "محاولات اغتيال" الرئيس (Getty)

الترا تونس - فريق التحرير

 

استعرضت وزيرة العدل بالنيابة حسناء بن سليمان آخر التطورات فيما يتعلق بما تم تداوله بخصوص استهداف رموز الدولة تبعًا لحادثة الظرف المسموم ودس مادة مشبوهة بعجين الخبز أو كذلك ما اتصل بما أثير بتاريخ 15 جوان/يونيو 2021 بشأن محاولة اغتيال رئيس الجمهورية.

وأكدت، خلال جلسة عمل انعقدت الخميس 24 جوان/يونيو 2021 بمقر الوزارة جمعت وزيرة العدل وأعضاء من لجنة تنظيم الإدارة وشؤون القوات الحاملة للسلاح ولجنة الأمن والدفاع بالبرلمان، أن هذه الملفات حظيت جميعها بمتابعة من قبل النيابة العمومية والجهات القضائية وفُتحت في شأنها تحقيقات قضائية منذ حدوثها.

وزيرة العدل: تم ختم الأبحاث في الواقعة المتعلقة بشبهة دس مادة مشبوهة بعجين الخبز وصدر في شأنها قرار بالحفظ لعدم كفاية الحجة

وأشارت إلى أنه تم تعهيد كل من فرقة مكافحة الإجرام للحرس الوطني ببن عروس للبحث في الواقعتين اللّتين جدتا بمنطقة سيدي حسين والإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بخصوص ما أثير بشأن دس مادة مشبوهة بعجين الخبز والظرف المسموم، فيما تم تعهيد القطب القضائي لمكافحة الإرهاب بقضية التصريح بمحاولة اغتيال رئيس الجمهورية.

وبخصوص ما توصلت إليه التحقيقات في الحوادث المذكورة، أوضحت بن سليمان أنه تم ختم الأبحاث في الواقعة المتعلقة بشبهة دس مادة مشبوهة بعجين الخبز وصدر في شأنها قرار بالحفظ لعدم كفاية الحجة، فيما جاءت نتائج الاختبارات الفنية المجراة على الظرف المسموم سلبية وما تزال الاستقراءات بشأن هذا الملف متواصلة.

وفيما يتعلق بقضية محاولة اغتيال رئيس الجمهورية، قد ذكّرت الوزيرة بأنها أذنت تطبيقًا لأحكام الفصل 23 من مجلة الإجراءات الجزائية إلى الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بتونس بإجراء الأبحاث والتحريات اللازمة بخصوص هذا الموضوع والقيام بالتتبّعات المستوجبة على ضوء ما تثبته التحقيقات والتحريات، مبينة أنه تقرر بتاريخ 17 جوان/يونيو 2021 فتح بحث تحقيقي لدى القطب القضائي لمكافحة الإرهاب.

وزيرة العدل: جاءت نتائج الاختبارات الفنية المجراة على الظرف المسموم سلبية وما تزال الاستقراءات بشأن هذا الملف متواصلة

وكانت النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب قد قررت، بتاريخ 18 جوان/ يونيو 2021، فتح بحث تحقيقي ضدّ كل من سيكشف عنه البحث من أجل "العزم المقترن بعمل تحضيري لارتكاب جرائم قتل لها صبغة إرهابيّة والانضمام إلى تنظيم إرهابي والتآمر على أمن الدولة"، وذلك في علاقة بتصريح رئيس الجمهورية حول وجود "محاولة لإزاحته من منصبه ولو بالاغتيال"، وفق ما صرّح به الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائيّة بتونس محسن الدالي لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية).

وأضاف محسن الدالي أنّ النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب تعهّدت بالمراسلة الواردة عليها من وزارة العدل عن طريق الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بتونس والمتعلقة بتصريح رئيس الجمهوريّة الوارد بمقطع فيديو منشور على الصفحة الرسمية فيسبوك لرئاسة الجمهورية في 15 جوان/ يونيو الجاري، والذي قال فيه "يوجد من سافر خلسة إلى خارج البلاد التونسية لإزاحته من منصبه حتى بالاغتيال".

يُذكر أن رئيس الجمهوريّة قيس سعيّد كان قد صرح، خلال لقائه برؤساء الحكومة السابقين ورئيس الحكومة الحالي، يوم الثلاثاء 15 جوان/ يونيو الجاري، أن "من كان وطنيًا مؤمنًا بإرادة شعبه لا يذهب إلى الخارج سرًا بحثًا عن طريقة لإزاحة رئيس الجمهورية بأي شكل من الأشكال حتى بالاغتيال، ألا بئس ما خططوا وبئس ما فعلوا"، وفق تعبيره.

 

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

قطب مكافحة الإرهاب: بحث تحقيقي في تصريح سعيّد حول وجود "محاولة لاغتياله"

حديث عن "محاولة اغتيال الرئيس".. وزيرة العدل تأذن بفتح تحقيق