حملة

حملة "يزّيهم": دعمنا إلياس الفخفاخ بعد التقاء حملتنا مع توجهات قيس سعيّد

أكدت الحملة أنها ستعمل على تعيين أكبر عدد ممكن من الشباب في الحكومة

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أفادت حملة "يزّيهم" (يكفيهم)، في بيان الثلاثاء 21 جانفي/كانون الثاني 2020، أنها ركزت جهودها، خلال المرحلة الأولى من المشاورات لتكليف رئيس الحكومة، على الثنائي إلياس الفخفاخ ومنجي مرزوق بعد "توفر معطيات تشير إلى التقاء بين الحملة ورئاسة الجمهورية حول هذين الإسمين"، مضيفة أنها ركزت لاحقًا على اسم الفخفاخ "بناء على تطور المعطيات المتوفرة وردود فعل متابعي الحملة".

أكدت الحملة أنها "شبابية انطلقت بتوافق عفوي حول ضرورة كسر العدم المحيط بالمسار السياسي خاصة بعد سقوط حكومة السيد الجملي وما بيّنه مسارها من غياب الجديّة لدى عدد من الأطراف السياسية الفاعلة"

وأكدت الحملة أنها "شبابية انطلقت بتوافق عفوي حول ضرورة كسر العدم المحيط بالمسار السياسي خاصة بعد سقوط حكومة السيد الجملي وما بيّنه مسارها من غياب الجديّة لدى عدد من الأطراف السياسية الفاعلة" مشيرة إلى سعيها لفتح نقاش جدي حول ضرورة طرح تصورات أخرى للعمل الحكومي ومشاركة الشباب فيه.

وقالت إنها قدمت مقترحات حول شخصيات رأت فيها "الكفاءة والقدرة على تغيير حالة الجمود الجاثم على صدر العمل الحكومي والسياسي عمومًا"، مبينة أنها قدمت مقترحًا رسميًا معللًا لرئاسة الجمهورية تضمن الأسماء المطروحة ضمانًا للشفافية.

وأضافت أنه "إذا قررت الحملة منذ البداية التعامل إعلاميًا كحملة وليس كمجموعة أشخاص لإعطاء الأسماء المطروحة والنقاش الجاري الأهمية القصوى والأولوية المطلقة، فإنها لا تزال على قناعتها أن الأفكار والتوجهات أهم من الأشخاص" مبينة أنها ستواصل حاليًا التعامل كحملة.

وقالت "يزيهم" إنها ستمر الآن لمرحلة طرح ومناقشة تصوراتها حول تشكيلة الحكومة وستدفع نحو تعيين أكثر عدد ممكن من الشباب، وفق تأكيدها.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ماذا تعرف عن رئيس الحكومة المكلّف إلياس الفخفاخ؟

إلياس الفخفاخ: سأكوّن حكومة بفريق مصغّر (فيديو)