حملة نبيل القروي: مستعدون للتواصل مع كافة الفرقاء السياسيين باستثناء النهضة

حملة نبيل القروي: مستعدون للتواصل مع كافة الفرقاء السياسيين باستثناء النهضة

مرّ المترشح نبيل القروي إلى الدور الثاني للرئاسية (فتحي بلعيد/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

دعا حاتم المليكي، المتحدث باسم المترشح للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها نبيل القروي، حركة تحيا تونس بقيادة يوسف الشاهد إلى تقديم موقف واضح ونهائي بخصوص المترشحين الاثنين المعنيين بالدور الثاني من هذا الاستحقاق الانتخابي.

وأكد المليكي، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية)، مساء الثلاثاء 17 سبتمبر/ أيلول 2019، استعداد حزب قلب تونس للتواصل مع كافة الفرقاء السياسيين باستثناء حركة النهضة، وذلك من منطلق الوعي بدقة المرحلة وجسامة التحديات، مضيفًا أن الحزب في تواصل مباشر مع مختلف مكونات الساحة السياسية على قاعدة برنامجه الانتخابي وبرنامج مرشحه نبيل القروي.

واعتبر أن الوضع تغيّر اليوم وأنه على الطبقة السياسية فهم رسالة التونسيين مجددًا تأكيده على انفتاح حزب قلب تونس على كافة المكونات السياسية من خلال الحوار والنقاش ومذكرًا بما وصفه بـ"الاستياء من استغلال حزب يوسف الشاهد لوسائل الدولة وعدم احترام قواعد اللعبة الديمقراطية. وأشار إلى أن حزب تحيا تونس يبقى مكونًا من مكونات المشهد السياسي في تونس.

حاتم المليكي: مستعدون للتوافق تحت قبة البرلمان مع كلّ من يؤمن بمدنية الدولة والديمقراطية والتداول السلمي على السلطة

وأشار إلى أن حزب قلب تونس معني بالانتخابات التشريعية والرئاسية في الدور الثاني وسيواصل حملته الانتخابية داعيًا الفرقاء السياسيين إلى التفكير في مستقبل تونس والنأي بها عن التجاذبت والضغوطات خاصة أن نتائج الدورة الأول للرئاسية تبيّن بوضوح أن الشعب التونسي معني أساسًا بالاستحقاقات الاقتصادية والاجتماعية.

وأعرب المليكي عن الاستعداد للتوافق تحت قبة البرلمان مع كلّ من يؤمن بمدنية الدولة والديمقراطية والتداول السلمي على السلطة ومرحلة تكريس الحقوق الاقتصادية والاجتماعية ومقاومة كلّ أشكال الفقر والهشاشة واستكمال مؤسسات الدولة العصرية والحديثة.

وذكر بـ"إجماع كافة المراقبين المحلّيين والدوليين للانتخابات الرئاسية على غياب تكافؤ الفرص بين المترشحين في علاقة بالقروي، فضلًا عن عدم وجود أية موانع قانونية بخصوص مروره إلى الدور الثاني أو تسلّمه منصب رئيس  الجمهورية في حال فوزه حسب المختصين في القانون، مجددًا الدعوة إلى الإفراج الفوري عن القروي الموقوف في السجن.

يشار إلى أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات كانت قد أعلنت عشية الثلاثاء عن مرور كلّ من المترشحين قيس سعيّد ونبيل القروي إلى الدور الثاني للانتخابات الرئاسية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

قيس سعيّد: هذه صفحة جديدة ناصعة في تاريخ تونس

النهضة: نتائج الانتخابات الرئاسية ستكون محل درس وتمحيص