حسونة الناصفي: صفحات مساندة لسعيّد وراء إشاعة بطاقة جلب في حقي

حسونة الناصفي: صفحات مساندة لسعيّد وراء إشاعة بطاقة جلب في حقي

كانت صفحات قد روّجت إصدار بطاقة جلب ضده على خلفية قضايا تتعلق بالرهان الرياضي

الترا تونس - فريق التحرير



نفى النائب حسونة الناصفي الثلاثاء 30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021، ما رُوّج ببعض صفحات موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، بخصوص إصدار بطاقة جلب ضده على خلفية قضايا تتعلق بالرهان الرياضي، قائلًا إنها صفحات قريبة من مساندي رئيس الجمهورية وحراك 25 جويلية/ يوليو، وفقه.

حسونة الناصفي: صفحات قريبة من مساندي رئيس الجمهورية وحراك 25 جويلية، مولعة بالتشفي وكيل التهم جزافًا للجميع، وسأتتبّع هذه الصفحات قضائيًا

وتابع الناصفي في تصريحه لإذاعة "شمس أف أم"، أنّ هذه الصفحات "مولعة بالتشفي وكيل التهم جزافًا للجميع، من بطاقات جلب وأحكام بالسجن، بل إنها حتى تحكم على الناس قبل الأحكام القضائية" وفق قوله، معلنًا عن عزمه تتبّع هذه الصفحات قضائيًا.

وأضاف حسونة الناصفي أنّ هذه الإشاعات في حقه "أبعد ما تكون عن الحقيقة لأنه لا علاقة له بالرهان الرياضي من قريب أو من بعيد، حتى تخرج هذه الأكاذيب دون مراعاة لخصوصيات الناس وعائلاتهم" حسب تعبيره.

اقرأ/ي أيضًا: حسونة الناصفي: سنرفع قضية استعجالية للمحكمة الإدارية ضد قرار تعليق منح النواب

وقال الناصفي إنه في ظرف وجيز، "انطلقت هذه الحملة الكبيرة لتشويهه، على صفحات تعودت على هذه الأكاذيب، بعد أن استنفدوا معي كل الحلول، إذ مرّت  4 أشهر وهم يحاولون تشويهي ويبحثون عن أي شيء في سبيل ذلك، بعد أن عبّرت عن موقفي بصراحة بعد فترة من الصمت إثر 25 جويلية/ يوليو، ويمكن أنّ مواقفي لم تعجب الكثيرين، أو ربما هم يبحثون عن كبش فداء" على حد وصفه.

وكان الناصفي قد نشر في تدوينة على صفحته بفيسبوك، جاء فيها: "بعد أن استنفدوا معي كل المحاولات وبحثوا عن كل ما يمكن أن يشوهني وبعد استعمال كل أنواع الهرسلة والاستهداف المادّي نصل اليوم إلى مرحلة الاستهداف المعنوي الرخيص بترويج أخبار لا أساس لها من الصحّة من قبيل صدور بطاقة جلب وقضايا تتعلق بالرهان الرياضي..".

ويشار إلى أنّ موقف الناصفي كان قد عبّر عنه بقوله إنّ "المشهد بعد 22 سبتمبر/ أيلول هو "مشهد مشوّه، ولا أرى أنّه نظام رئاسي بل هو تقريبًا نظام شمولي، فنحن اليوم في دولة خلافة ولدينا أمير مؤمنين الحاكم بأمره، المحتكر لكل السلطات، وسابقًا كانت الدكتاتورية ممثّلة في حزب، اليوم أصبحت في شخص.. وأعتقد أنّ التدابير لن تكون استثنائية بل ستكون دائمة، والأمر الرئاسي كان تنظيمًا مؤقتًا لصلاحيات الرئيس الأوحد" على حد تعبيره.

وقال الناصفي لسعيّد في تصريح سابق: "أنت لا تمثّل كل التونسيين، فأكثر من 5 ملايين ناخب تونسي لم يصوتوا لك.. وتبيّن للجميع أنّ كل خطواتك كانت لتقسيم التونسيين بعد تعاملك في كل خطاباتك بمنطق (هم ونحن)، وهذا التعميم بفساد الجميع غير مقبول ويمسّني شخصيًا أمام عائلتي في الوقت الذي يمكن أن يقدّم ملفاته للقضاء" حسب وصفه.

واعتبر الناصفي أنّ التصدي لتوجهات رئيس الجمهوري قيس سعيّد واجب وطني، مشيرًا إلى أنّ الأمر الرئاسي الذي أصدره يحتوي على ألغام وفق وصفه، وقال: "لن يكون لرئيس الحكومة من دور سوى تنسيق العمل الحكومي، وهو عاجز حتى عن تعيين رئيس ديوانه ولا صلاحية له سوى تنفيذ توجهات رئيس الجمهورية".

 

اقرأ/ي أيضًا:

الناصفي: كانت لسعيّد تخوفات حقيقية من إمكانية عزله ما جعله يمضي في إجراءاته

حمة الهمامي يقاضي صفحة "تونس السياسية" "لاستعمالها التشويه والتحريض"