حزب العمال: مسيرات 25 جويلية تقف وراءها أوساط مشبوهة

حزب العمال: مسيرات 25 جويلية تقف وراءها أوساط مشبوهة

دعا الشعب التونسي إلى عدم الانجرار خلف هذه الدعوات (فتحي بلعيد/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أكد حزب العمال، الجمعة 21 جويلية/يوليو 2021، أنه ليس من الداعين لما يسمى بـ"مسيرات 25 جويلية/يوليو" وأنه "لا يمكن أن ينخرط أو يسير وراء دعوات مجهولة المصدر تقف وراءها أوساط غير معلومة أو مشبوهة بعضها يجري الحديث عن علاقته بالمخابرات الصهيونية أو أوساط يتناقض طرحها السياسي تمام التناقض مع قناعات الحزب ومواقفه"، وفق توصيفه.

واعتبر الحزب في بيان نشره على صفحته بموقع التواصل فيسبوك، أنّ ما جاء في بعض الدعوات ليوم 25 جويلية/يولي الجاري من تصورات وصفها بـ"الفاشية والمعادية للحرية والديمقراطية" يشكل تهديدًا لا يقل عن خطر منظومة الحكم الحالية، داعيًا الشعب التونسي بكل تعبيراته السياسية والمدنية إلى عدم الانجرار وراء مثل هذه الأطروحات والبرامج بل لمحاربتها دون هوادة، حسب تعبيره.   

حزب العمال يؤكد أنه ليس من الداعين لمسيرات 25 جويلية وأنه لا يمكن أن "ينخرط أو يسير وراء دعوات مشبوهة بعضها يجري الحديث عن علاقته بالمخابرات الصهيونية"

وتابع: "تونس في حاجة ماسة إلى رحيل هذه المنظومة بعد أن وصلت بالبلاد إلى شفا الانهيار الاقتصادي والإفلاس المالي والفوضى والانفلات التام.. لكن ما تقع الدعوة إليه يوم 25 جويلية/يوليو ليس الحل لا من حيث الأهداف والبرنامج ولا حيث الأسلوب والطريقة"، وفق تقديره. 

وجدد حزب العمال دعوته للقوى السياسية الديمقراطية والتقدمية إلى تحمّل المسؤولية بالعمل على إطلاق حركة موحدة هدفها طرد منظومة الحكم الحالية وإرساء حكومة مؤقتة تجسد مطالب الثورة وأهدافها وتتولى مقاليد الأمور إلى حين إعادة تنظيم مؤسسات الدولة والمجتمع على أسس ديمقراطية وبشكل ناجع وفعال يضع البلاد على سكة مسار البناء والتقدم، وفق ما جاء في نص البيان.

يذكر أن عددًا من الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أطلقت مؤخرًا دعوات للنزول إلى الشارع والتظاهر ضد منظومة الحكم الحالية يوم 25 جويلية/يويليو 2021 تزامنًا مع الذكرى الـ64 لإعلان الجمهورية التونسية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

حزب العمال يدعو لسحب الثقة من منظومة الحكم وينبه من خطر العسكرة

حمّة الهمامي: سنعمل على إسقاط المنظومة الحالية ووظيفتنا تحريك الشارع