حزب الحراك: الدعوة إلى الفوضى هي دعوة ضد الديمقراطية

حزب الحراك: الدعوة إلى الفوضى هي دعوة ضد الديمقراطية

الحزب الذي أسسه رئيس الجمهورية الأسبق المنصف المرزوقي (صورة أرشيفية/فتحي بلعيد/أ.ف.ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

دعا حزب الحراك، في بيان الأربعاء 27 ماي/أيار 2020، كل أفراد الشعب التونسي والمجموعة الوطنية إلى الوقوف صفًا واحدًا بحكمة ووعي ومسؤولية ضد دعاة الفتنة وما وصفهم بمؤزمي الأوضاع والدافعين بالبلاد نحو المجهول.

وأكد أن الدعوة إلى الفوضى هي دعوة ضد الديمقراطية وضد المؤسسات الشرعية والمنتخبة في البلاد، وهي تمثل اعتداءً على مكتسبات الثورة ودفعًا للبلاد نحو المجهول، وفق نص البيان.

حزب الحراك:  على كل أفراد الشعب التونسي والمجموعة الوطنية الوقوف صفًا واحدًا بحكمة ووعي ومسؤولية ضد دعاة الفتنة

واعتبر الحزب، الذي أسّسه رئيس الجمهورية الأسبق المنصف المرزوقي، أن وجود انسجام ووفاق بين الرئاسات الثلاث وتناغم في الرؤى داخل الائتلاف الحاكم أصبحا اليوم "مطلبًا وجوديًا لاستقرار البلاد وأمنها القومي".

وشدد على أن "الجواب الاقتصادي أصبح عاجلًا وهو يمثل دون شك، مع تواجد حملة جدية ومسؤولة في مقاومة الفساد، درعًا أوليًا ضد كل تشويش على المسار الديمقراطي وسلامته وضربًا لكل محاولات الاستخفاف بالشعب ودفعه نحو المحظور".

وأوضح الحزب أن بلاغه يأتي على إثر ما وصفها بالدعوات الصاخبة والحملات الممنهجة والخطيرة المتعالية اليوم في الدعوة إلى الفوضى والتسيب وانخرام الأمن العام والاستقرار بالبلاد.

 

بيان تونس في 27 ماي 2020 أمام الدعوات الصاخبة والحملات الممنهجة والخطيرة المتعالية اليوم في الدعوة إلى الفوضى والتسيب...

Publiée par ‎حراك تونس الإرادة - Alirada‎ sur Mercredi 27 mai 2020

 

اقرأ/ي أيضًا:

المرزوقي: الإمارات هي مخلب قط الصهيونية العالمية

يطالبون بإدماجهم في "فسفاط قفصة": عمال منجم المكناسي ينفذون اعتصامًا