حركة الشعب تنسحب من مشاورات تشكيل الحكومة

حركة الشعب تنسحب من مشاورات تشكيل الحكومة

شككت الحركة في قدرة رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي وفريقه المرتقب على وضع حلول للتحديات الكبرى في كل المجالات

الترا تونس - فريق التحرير

 

سجّلت حركة الشعب ما اعتبرته "عدم جدية رئيس الحكومة في التعاطي إيجابيًا" مع المقترحات التي كانت قد قدمتها وإصراره على إعادة إنتاج الفشل، وفق توصيفها، مؤكدة "رفضها المشاركة في تعميق الأزمة الاقتصادية والاجتماعية وارتهان القرار الوطني للمحاور والدوائر الأجنبية".

وأفادت الحركة، في بيان أصدرته مساء الخميس 5 ديسمبر/ كانون الأول 2019، أنها لاحظت استمرار نفس الأسلوب القديم والمنهج المعتاد في تشكيل الحكومة وغياب الجدية المطلوبة والشروط الدنيا الضامنة للنجاح وتقديم منجزات للشعب.

حركة الشعب: نرفض المشاركة في تعميق الأزمة الاقتصادية والاجتماعية وارتهان القرار الوطني للمحاور والدوائر الأجنبية

وذكرت أن "الأسلوب والمنهج المعتمد في تشكيل الحكومة هو استمرار للفشل وسيؤدي بالضرورة لما آلت إليه الحكومات المتعاقبة منذ الثورة"، مضيفة أن هذا الأمر يضع الكثير من الشك حول قدرة رئيس الحكومة المكلفّ الحبيب الجملي وفريقه المرتقب على وضع حلول للتحديات الكبرى في كل المجالات.

وأضافت الحركة أنها كانت قد حرصت على تقديم تصوّرات تضمن حدًّا أدنى من النجاح في المرحلة المقبلة وعبّرت عن استعدادها لتحمل المسؤولية والمشاركة في الحكومة شرط تغيير منهجية تشكيلها وإقدام رئيس الحكومة المكلّف على إعلان سياسي يمكّن من تسييج الحكومة وتحديد الأطراف الحزبية المشاركة، ويحدّد موقع الدولة ودورها في الاستحقاقات الاقتصادية والاجتماعية، ويوضح مكانة وموقع التنمية الجهوية ومراجعة العلاقة الظالمة بين المركز والأطراف، ويحدّد السياسة المالية والنقدية ودور النظام البنكي وخاصة البنك المركزي والموقف من سياسة التداين، ويرسم توجه العلاقات الدولية ودورها في توفير فرص تنمية حقيقة لتونس، وفق تقديرها.

 

اقرأ/ي أيضًا:

استطلاع للرأي: هذه نتائج الانتخابات الرئاسية والتشريعية في صورة إعادتها

هيئة مكافحة الفساد توفر الحماية لـ115 مبلّغًا عن الفساد