حذف صفحات مشبوهة تديرها شبكة إسرائيلية: هيئة الانتخابات توضح

حذف صفحات مشبوهة تديرها شبكة إسرائيلية: هيئة الانتخابات توضح

أكد بوعسكر أنه يمنع على وسائل الإعلام الإلكترونية نشر معلومات خاطئة بخصوص المترشحين والأحزاب (صورة أرشيفية/ فتحي بلعيد/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أكد نائب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فاروق بوعسكر أن الهيئة تراقب انطلاقًا من بداية فترة الحملة الانتخابية وسائل الإعلام الإلكترونية والمتمثلة في جميع أنواع الوسائط الإلكترونية الموجهة للعموم، سواء على شبكة الانترنت أو شبكات التواصل الاجتماعي أو غيرها والتي تنشر وتبث مادة إعلامية وفق طرق الإنتاج الصحفي للأخبار والمعلومات.

وأكد بوعسكر، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية)، السبت 18 ماي/ أيار 2019، على خلفية قرار إدارة شركة فيسبوك الدولية حذف حسابات مزيفة نشرت أخبارًا عن سياسيين في تونس تعلّقت بالانتخابات، أنه يمنع على وسائل الإعلام الإلكترونية نشر معلومات خاطئة بخصوص المترشحين والأحزاب أو ثلبهم أو سبّهم أو التشهير بهم، مشيرًا إلى أن الهيئة الانتخابية تتعهد بمراقبة تغطية وسائل الإعلام الإلكترونية للحملة بصفة تلقائية أو بناء على شكايات مقدّمة إليها.

فاروق بوعسكر: الهيئة الانتخابية تتعهد بمراقبة تغطية وسائل الإعلام الإلكترونية للحملة بصفة تلقائية أو بناء على شكايات مقدّمة إليها

وبيّن أنه في صورة مخالفة وسيلة إعلام إلكترونية القواعد والشروط العامة التي يتعيّن عليها التقيّد بها خلال الحملة الانتخابية، تُوجّه الهيئة إعلانًا إلى المسؤول عن تلك الوسيلة، لاتخاذ التدابير اللازمة، لافتًا في المقابل إلى أن المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي التابعة لوسائل الإعلام السمعي البصري تراقبها الهيئة العليا المستقلة للإعلام السمعي والبصري.

وذكر بوعسكر أن هيئة الانتخابات تراقب المواقع والوسائط الإلكترونية التي تدعو إلى الكراهية أو العنف أو التعصب أو تمسّ من حرمة المترشحين الجسدية أو أعراضهم أو كرامتهم أو التي تقوم بتضليل الناخبين، بنشر معلومات خاطئة، وأنه يجب قانونًا على جميع القائمات المترشحة أو المترشحين والأحزاب، إعلام الهيئة بالمواقع والصفحات الإلكترونية المخصصة لحملتهم الانتخابية.

وأشار إلى أن الرقابة على الفضاء الإلكتروني تبقى محدودة، بالنظر إلى نقص الإمكانيات اللوجستية التي تُخوّل ذلك والفراغ التشريعي الذي يُمكّن من التدخل والردع.

بوعسكر: الرقابة على الفضاء الإلكتروني تبقى محدودة، بالنظر إلى نقص الإمكانيات اللوجستية التي تُخوّل ذلك والفراغ التشريعي الذي يُمكّن من التدخل والردع

يُذكر أن إدارة شركة فيسبوك كانت أعلنت يوم 16 ماي/ أيار الجاري، حذف 265 حسابًا ومجموعات تنطوي على سلوك مُنسّق وغير موثوق، مبيّنة أن هذا النشاط نشأ في إسرائيل من خلال شركة تجارية وركّز على تونس والسنغال والطوغو وأنغولا والنيجر، إلى جانب بعض الأنشطة في أمريكا اللاتينية وجنوب شرق آسيا.

وقالت إدارة فيسبوك في بيانها "استخدم الأشخاص، عبر هذه الشبكة، حسابات مُزيّفة لتشغيل الصفحات ونشر محتواها وزيادة المشاركة بشكل مصطنع. كما نشروا معلومات تم تسريبها عن بعض السياسيين".

وأضافت أن مسؤولي الصفحات ومالكي تلك الحسابات نشروا بشكل متكرّر الأخبار السياسية وبالتنسيق في ما بينها، بما في ذلك مواضيع تتصل بالانتخابات في مختلف البلدان إلى جانب نشر وجهات نظر عدد من المترشحين وانتقادات بعض المعارضين السياسيين. وأوضحت أن الشركة الإسرائيلية انتهكت سياسات الفيسبوك من خلال الانخراط في سلوك مُنسّق وغير صحيح.

 

اقرأ/ي أيضًا:

نبيل بفون: جمعيات تمثل الرصيد المالي لأحزاب سياسية!

هيئة الانتخابات: تسجيل المساجين الذين لم تتجاوز مدة عقوبتهم 10 سنوات