جمعية أوفياء: حلّ مشكل القائمة النهائية لشهداء الثورة وجرحاها بيد قيس سعيّد

جمعية أوفياء: حلّ مشكل القائمة النهائية لشهداء الثورة وجرحاها بيد قيس سعيّد

ستقوم مجموعات من الجرحى من عدة ولايات بتحرك احتجاجي الأربعاء القادم (صورة أرشيفية/ياسين القايدي/وكالة الأناضول))

الترا تونس - فريق التحرير

 

عقدت جمعية أوفياء لشهداء الثورة وجرحاها، الاثنين 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، ندوة صحفية احتجاجًا على القائمة النهائية الصادرة عن الهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية والتي نشرتها الهيئة على موقعها الإلكتروني.

وقالت المحامية لمياء الفرجاني إنه كان هناك أوامر وتعليمات وجهت للجنة شهداء الثورة، والتي ترأسها الهاشمي جغام وضمت في تركيبتها ممثلين اثنين عن المجلس الوطني التأسيسي (يمينة الزغلامي وفيصل الجدلاوي) وممثل عن وزارة حقوق الإنسان وممثل عن رئاسة الجمهورية وممثل عن لجنة تقصي الحقائق وممثل عن وزارة الدفاع وآخر عن وزارة الداخلية، لتقزيم عدد الضحايا المدرجين بالقائمة معتبرة أن "تقزيم القائمة هو تقزيم للثورة".

دعت رئيسة جمعية "أوفياء" لمياء الفرجاني رئيس الجمهورية قيس سعيّد والحكومة القادمة برئاسة حركة النهضة إلى وضع ملف شهداء الثورة وجرحاها على طاولة أولوياتهم

وعبّرت المحامية ورئيس جمعية أوفياء، في تصريح إعلامي على هامش الندوة الصحفية، عن احتجاجهم ورفضهم لقائمة شهداء الثورة وجرحاها التي نشرها رئيس الهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية توفيق بودربالة شكلًا ومضمونًا.

وبيّنت أنه كان من المفترض أن يقع نشر القائمة بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية مضيفة أنه تمّ رفضها كذلك لأنه تمّ حذف عدة أسماء كانوا مدرجين بقائمات المحاكم العسكرية وهيئة الحقيقة والكرامة ولأن بودربالة اقتصر على نشر اسم 129 شهيدًا و528 جريحًا.

ودعت لمياء الفرجاني رئيس الجمهورية قيس سعيّد والحكومة القادمة برئاسة حركة النهضة، التي قالت إنها المستفيدة الأكبر من الثورة، إلى وضع ملف شهداء الثورة وجرحاها على طاولة أولوياتهم والكف عن استنزاف عائلات هؤلاء معنويًا وماديًا لمدة 9 سنوات تمّ فيها تداول هذا الملف.

واقترحت تشكيل لجنة مستقلّة بصفة فورية للتعاطي مع الملف وفق سقف زمني لا يتجاوز شهرًا وقبل الاحتفال بذكرى الثورة في 14 جانفي/ كانون الثاني 2020، معتبرة أن الحلّ ليس في الطعن قضائيًا في هذه القائمة بل هو سياسي بالأساس وحلّه بيد رئيس الجمهورية.

من جهة أخرى، اعتبر عدد من جرحى الثورة أن توفيق بودربالة تنكّر لتاريخ شهداء الثورة وجرحاها مبدين استنكارهم "إقصاءهم من قائمة اسمية نشرت مؤخرًا وتضم 129 شهيدًا و528 جريح فقط".

وأكد نجم الدين الناوي جريح ثورة أصيل ولاية منوبة أن مجموعات من الجرحى من عدة ولايات منها سيدي بوزيد سيقومون بتحرك احتجاجي الأربعاء القادم 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2019 بساحة قصر الحكومة بالقصبة ثم سيتوجهون إلى مقر مجلس نواب الشعب للتعبير عن اعترضاهم على القائمة والمطالبة بتضمينهم فيها قبل نشرها بالرائد الرسمي التونسي.

 

اقرأ/ي أيضًا:

حركة الشعب: منفتحون على كل القوى الوطنية

ماهي مخرجات مجلس شورى حركة النهضة بخصوص تشكيل الحكومة الجديدة؟