جلسة منح الثقة لحكومة الفخفاخ.. هذه ترتيبات الجلسة والسيناريوهات

جلسة منح الثقة لحكومة الفخفاخ.. هذه ترتيبات الجلسة والسيناريوهات

حدّد النظام الداخلي للبرلمان إجراءات منح الثقة للحكومة (فتحي بلعيد/أ.ف.ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

من المبرمج أن يعقد مجلس نواب الشعب جلسة برلمانية عامة الأربعاء 26 فيفري/شباط 2020 لمنح الثقة للحكومة المقترحة من رئيس الحكومة المكلّف إلياس الفخفاخ.

اقرأ/ي أيضًا: حكومة إلياس الفخفاخ في أرقام

كيفية تسيير الجلسة

أورد الفصل 143 من النظام الداخلي للبرلمان أنه يوزع على أعضاء مجلس نواب الشعب قبل افتتاح الجلسة العامة المخصصة للتصويت على الحكومة ملفًا يتضمّن بيانًا مختصرًا لبرنامج عمل الحكومة وتعريفًا موجزًا بأعضائها.

يتولّى رئيس الحكومة المكلف تقديم عرض موجز لبرنامج عمل حكومته ولأعضائها قبل إحالة الكلمة للنواب للنقاش العام

يتولى رئيس الجلسة التقديم الموجز لموضوع الجلسة. ثم تحال الكلمة إلى رئيس الحكومة المكلف ليتولى تقديم عرض موجز لبرنامج عمل حكومته ولأعضاء حكومته المقترحة.

وإثر ذلك، تُحال الكلمة لأعضاء البرلمان في حدود الوقت المخصص للنقاش العام في تلك الجلسة، لتُحال الكلمة لرئيس الحكومة مجدًدًا للتفاعل مع مداخلات النواب.

وبعدها، تُرفع الجلسة ثم تُستأنف في نفس اليوم للتصويت.

الأغلبية المطلوبة

يُشترط لمنح الثقة للحكومة تحصيلها على الأغلبية المطلقة أي ثقة 109 نائبًا.

ولم تتحصّل حكومة الحبيب الجملي على الثقة في شهر جانفي/كانون الثاني الماضي بعد تحصيلها 72 صوتًا فقط في سابقة في تاريخ البلاد.

وقبلها، تحصلت جميع الحكومات السابقة على الثقة من البرلمان على غرار حكومة الحبيب الصيد عام 2015، وهي أول حكومة بعد تفعيل الدستور في بابه المتعلق بالعلاقة بين السلطات، إذ نالت 167 صوتًا، ثم نالت لاحقًا حكومة يوسف الشاهد عام 2016 على نفس عدد الأصوات.

سيناريوهان لا ثالث لهما

سيكون البرلمان أمام خيارين لا ثالث لهما أمام الحكومة المقترحة:

  • منح الثقة

عند نيل الحكومة الثقة، يتولى رئيس الجمهورية فورًا تسمية رئيس الحكومة وأعضائها.

يؤدي رئيس الحكومة وأعضاؤها أمام رئيس الجمهورية اليمين التالية "أقسم بالله العظيم أن أعمل بإخلاص لخير تونس وأن أحترم دستورها وتشريعها وأن أرعى مصالحها وألتزم بالولاء لها"

ويؤدي رئيس الحكومة وأعضاؤها أمام رئيس الجمهورية اليمين التالية "أقسم بالله العظيم أن أعمل بإخلاص لخير تونس وأن أحترم دستورها وتشريعها وأن أرعى مصالحها وألتزم بالولاء لها".

ومن المرجح أن تحصل حكومة الفخفاخ على ثقة البرلمان باعتبارها مكوّنة من 6 أحزاب تملك الأغلبية البرلمانية وهي النهضة (54 نائبًا) والتيار الديمقراطي (22 نائبًا) وحركة الشعب (15 نائبًا) وحركة "تحيا تونس" (14 نائبًا) وحزب البديل التونسي (3 نواب) حركة نداء تونس (3 نواب)، يعني ضمان أغلبية 111 نائبًا على الأقل.

  • عدم منح الثقة

وفي حالة عدم حصول حكومة الفخفاخ على ثقة مجلس نواب الشعب، يحق لرئيس الجمهورية بمرور 4 أشهر على التكليف الأول، أي منتصف مارس/آذار المقبل، حلّ مجلس نواب الشعب والدعوة إلى انتخابات تشريعية جديدة في أجل أدناه 45 يومًا وأقصاه 90 يومًا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

تحصّل عليها عبو وزيتون ومعروف.. ما معنى رتبة "وزير دولة"؟

شقيق قيس سعيّد: لا صلة قرابة بين رئيس الجمهورية وأي عضو في الحكومة