جامعة التعليم الثانوي تتمسك بمقاطعة الامتحانات وتلوح بالتصعيد

جامعة التعليم الثانوي تتمسك بمقاطعة الامتحانات وتلوح بالتصعيد

من المنتظر أن تنعقد هيئة إدارية قطاعية لجامعة التعليم الثانوي بعد 8 ديسمبر المقبل (صورة أرشيفية/ ياسين القايدي/ الأناضول)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أكد الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم الثانوي لسعد اليعقوبي، خلال ندوة صحفية التأمت الخميس 29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، تمسك الجامعة بمقاطعة امتحانات الثلاثي الأول ما لم يتمّ الإمضاء على اتفاق حول النقاط العالقة مع سلط الإشراف.

لسعد اليعقوبي: الهيئة الإدارية القطاعية لجامعة التعليم الثانوي ستجتمع بعد 8 ديسمبر لاتخاذ إجراءات احتجاجية جديدة

وأفاد اليعقوبي أنه بعد الانتهاء من المقاطعة أي بعد 8 ديسمبر/ كانون الأول 2018 ستجتمع الهيئة الإدارية القطاعية وتقرّر إجراءات جديدة في اتجاه مواصلة الاحتجاج من أجل مطالب المدرسين والتصدي لما وصفه بـ"تهديدات وزير التربية غير القانونية"، مؤكدًا أنه سيتم منعه بكلّ الوسائل من قطع أجور المدرّسين.

وذكر أن تراتيب المقاطعة تتمثل في استثمار أسبوعي الامتحانات للتدريس، معربًا عن أمله في أن يتفهم الأولياء والتلاميذ موقف جامعة التعليم الثانوي الذي تمّ اتخاذه بعد استنفاذ كلّ الإمكانيات، وفق تعبيره، مبينًا أنه عندما تعود الحكومة إلى مفاوضات جدية مع  الجامعة ويتم التوصل إلى حلّ سيقع وضع ترتيب جديد لإجراء الامتحانات، ومضيفًا أن المادة المعرفية أهم من التقييم، وفقه.

وأكد أنه ليس لجامعة التعليم الثانوي أي خطوط حمراء في علاقة بنضالها وسوف تناضل بكلّ الوسائل المتاحة إلى حين تحقيق مطالب منظوريها، معربًا عن أمله في أن تتحرك الحكومة ووزارة التربية لإيجاد الحلول التي قال إنها متوفرة وقابلة للتجسيم.

وبيّن اليعقوبي أن نسبة مقاطعة الامتحانات تجاوزت 70 في المائة، مشيرًا إلى أن مطالب المدرسين تتلخص في 3 محاور أساسية، يتمثل الأول في مطلب التقاعد على قاعدة 32 سنة عمل وعمر 57 عامًا مع تنفيل بخمس سنوات، والثاني بمطالب مادية تهم حزمة منح خصوصية، في حين يهمّ المطلب الثالث الوضع التربوي من حيث ضرورة الترفيع في ميزانية المؤسسات التربوية.

لسعد اليعقوبي: البيان الأخير لوزارة التربية استفزازي وسنمنع الوزير بكلّ الوسائل من قطع أجور المدرّسين

وشدّد على أن الجلسة التفاوضية التي انعقدت مع وزارة التربية يوم 23 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري باءت بالفشل بعد تراجع الحكومة عن عدد من المطالب، موضحًا أن هذه الأخيرة رفضت مطلب التقاعد واشترطت أن يتحمل المدرسون كلفته وقدمت مقترحًا ماليًا لجملة المنح بقيمة لا تتجاوز 10 دنانير شهريًا لكلّ مدرّس مع احتساب الأداءات.

وفيما يتعلّق بالبيان الأخير الذي أصدرته وزارة التربية، اعتبر اليعقوبي أن هذا البيان استفزازي وفيه تهديد للمدرسين.

 

اقرأ/ي أيضًا:

بالوثائق: فحوى جلسة التفاوض الأخيرة بين وزارة التربية ونقابة الثانوي

لسعد اليعقوبي: آخر جلسة تفاوضية مع الطرف الحكومي كانت أسوأ من سابقاتها!