تونس تحرّر 1700 رهينة جينية من التراب الأسترالي!

تونس تحرّر 1700 رهينة جينية من التراب الأسترالي!

تطلبت عملية الاسترجاع جهدًا استثنائيًّا دقيقًا وواسعًا (أحمد الزوابي/ ألترا تونس)

 

السيادة الوطنيّة مصطلح يحضر خاصّة في حروب التحرير والمناوشات الحدوديّة والمعارك االعسكريّة عامّة، وقد يتّسع هذا المفهوم لينفتح على أبعاد أخرى اقتصاديّة وثقافيّة ورياضيّة وعلميّة وفنيّة وديبلوماسيّة...

ومن المجالات التي يمكن أن تستوعب في عمقها وآثارها ودقّتها كلّ تلك الأبعاد، عالم الجينات، أَيْ نعم، ففي هذا العالم الحيويّ الفريد تتركّز معاني الأصالة والتحرّر والثقة والاكتفاء والأمان، فإنقاذ عيّنةٍ من الجينات النباتية أو الحيوانية ذات القيمة الغذائيّة أو الجماليّة أو البيئيّة يعدّ حدثًا وطنيًّا، فما بالك وقد تمكّنت تونس يوم 28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020 من استرجاع أكثر من 1700 جينة نباتيّة من البنوك الجينية الاستراليّة، وهي عمليّة أشبه بتحرير الرهائن نظرًا إلى ملابساتها وما اقتضته هذه العملية النوعيّة من إصرار وحكمة وحسن تدبير.

ملحمة "جينيّة" في سنة استثنايّة

يمكن اعتبار "حرب الجينات" أمَّ المعارك في زمن تعاني فيه تونس الجفاف والأمراض والعديد من المحن البيئيّة، فالجينات التونسيّة الأصيلة متمرّسة على الآفات الطبيعيّة، فما أحوجنا لها في هذه الفترة الزمنية التي تواتر فيها انحباس الأمطار وتكاثرت فيها أمراض ما انفكت تفتك بعدد من المغروسات والنباتات.

تمكّنت تونس يوم 28 نوفمبر 2020 من استرجاع أكثر من 1700 جينة نباتيّة من البنوك الجينية الاستراليّة، وهي عمليّة أشبه بتحرير الرهائن نظرًا إلى ملابساتها وما اقتضته هذه العملية النوعيّة من إصرار وحكمة وحسن تدبير

هذا ما يفسّر آيات الشعور بالنصر التي لمسناها على محيّا ناصر مبارك مدير بنك الجينات، وقد عاين "ألترا تونس" صندوقين أزرقين انتظمت داخلها في عزة وشهامة وإباء 1705 جينة نباتية تمّ استرجاعها بعد جهد جماعيّ متميّز ساهم فيه على حدّ تعبير مبارك العديد من العاملين بالمركز، فقد اقتضى الأمر في البداية البحث والتقصّي والمراجعة والمقارنة والفحص الدقيق لمعرفة مكان العينات، وفي مرحلة ثانية تمّ الاتصال ببنك الجينات بأستراليا ودّيًّا ورسميًّا.


استرجاع أكثر من 1700 جينة نباتيّة من البنوك الجينية الاستراليّة

 في الأثناء، يضيف محدّثنا، حصلت تعطيلات عديدة، إذ أبدى الطرف المقابل ألوانًا من التسويف، فتعطّل الردّ، وأمام إلحاح البنك التونسيّ للجينات وضع الأستراليون شرطًا مادّيًّا تمثّل في المطالبة بأموال لانتداب فنيين للإكثار من تلك الجينات ذات الأصول التونسيّة، فراهن التونسيون على خطاب أكثر صرامة من خلال التذكير بالاتفاقية الدولية مع منظمة التغذية والزراعة (FAO)، وهي اتفاقية تفرض على الدول الموقعة عليها ومنها تونس وأستراليا تبادل الموارد الجينية وتعتبر إرجاع الجينات إلى مواطنها الأصلية أمرًا ملزمًا، فبإمكان المتضرّر تقديم شكوى إلى الأمانة العامة للـ"فاو"، ومن العناصر التي ساهمت في نجاح مأمورية تحرير الرهائن الجينية تغيير مدير بنك الجينات بأستراليا، فقد أبدى المسؤول الجديد تفهّمًا، فاستجاب للطلب التونسيّ.


صورة لوثيقة استرجاع العينات (أحمد الزوابي/ ألترا تونس)

أطلب جيناتك ولو في.. الهند

الجينات النباتية والحيوانية ذات الأصول التونسيّة مبثوثة في جلّ بلدان العالم، وهو ما يقتضي جهدًا استثنائيًّا دقيقًا وواسعًا في تحديد أماكنها، ويبلغ عدد هذه "الرهائن الجينيّة" حوالي أحد عشر ألفًا وثلاثمائة (11271)، وما خفي قد يكون أعظم على حدّ تعبير مدير بنك الجينات، الذي أكّد لـ" ألترا تونس" أن تونس ستستقبل قبل نهاية السنة 67 عينة من جينات نبات الحمص من الهند، وأكّد ناصر مبارك أنّ هذه العينات تبدو متميزة في قيمتها الغذائيّة وصمودها أمام الجفاف والأمراض.


لكلّ جينة هويتها الخاصة (أحمد الزوابي/ ألترا تونس)

اقرأ/ي أيضًا:  لغز صفقة "القمح الفاسد".. "ألترا تونس" يغوص في خفايا حمولة الباخرة جورج

شدّد مبارك على أنّ عدد الجينات التي تمّ استرجاعها هذه السنة يعدّ قياسيًّا بالمقارنة مع السنوات الأخرى، فمنذ إنشاء المركز سنة 1997 استعادت تونس من الدول الأجنبية خلال 23 سنة ستة آلاف عينة، بمعدّل 261 عينة في السنة، هذا ما يجعلنا نعتبر استرجاع 1772 عينة (1705 من أستراليا و67 من الهند) حدثًا هامًّا استثنائيًّا وانتصارًا جينيًا متميزًا، وسيواصل، يضيف مبارك، بنك الجينات الاجتهاد خلال السنوات المقبلة لتحقيق مزيد النجاحات في هذه المهمة الوطنية النبيلة.

مبارك بن ناصر (مدير بنك الجينات) لـ"ألترا تونس":  عدد الجينات التي تمّ استرجاعها هذه السنة يعدّ قياسيًّا بالمقارنة مع السنوات الأخرى، فاستعادة 1772 عينة (1705 من أستراليا و67 من الهند) حدثًا هامًّا استثنائيًّا وانتصارًا جينيًا متميزًا

جدير بالذكر أنّ بنك الجينات يتبع حاليًا وزارة الشؤون المحلية والبيئة وهو مؤسسة تتمتع بالشخصية المدنية والاستقلال المالي وتلتحق ميزانيتها ترتيبيًا بميزانية الدولة، هذا المرفق العموميّ مكلف وفق الأمر عدد 1748 الصادر في 11 أوت/أغسطس 2003 عن وزارة الفلاحة والبيئة والماليّة بجملة من الأنشطة العلمية، أهمها وفق نفس المنشور:

  • جمع الموارد الجينية وانتقاؤها والتحقّق من مصادرها ومراقبتها الصحيّة
  • العمل على استرجاع الأصناف المحليّة المتواجدة ببنوك جينات أجنبية وفق المقاييس المعمول بها في المجال.
  • المساهمة في تكوين وتدعيم القدرات الوطنيّة في مجال المحافظة على الموارد الجينية على المستوى الوطني والدولي.

في هذا السياق، استبشر مدير بنك الجينات بالإقبال اللافت من قبل التونسيين على المساهمة في إنتاج المشاتل التونسية الأصيلة ذات القيمة الغذائيّة الفائقة، وما يثلج الصدر على حدّ تعبير ناصر مبارك إقبال الأطباء والمهندسين والعديد من المثقفين والباحثين على هذا التوجّه، وقد عزمت جمعية "قمر الليل" على زراعة 150 هكتارًا من مشاتل القمح التونسية المعتقة منها المحمودي، ورغم أنه ينتج كميًا أقل من المشاتل المحسنة فإن قيمته الغذائية لا تضاهى.


الجينات منظمة في ملفات (أحمد الزوابي/ ألترا تونس)

 تكفي الإشارة إلى أنّ هذا النوع من القمح يحتوي نسبة سبعة عشر بالمائة (17%) من البروتينات. وكان بنك الجينات قد وزع في بداية الموسم الزراعي 2019-2020  خمسة وعشرين طنًّا من مشاتل الشعير والقمح المتجذرة الراسخة في التربة التونسية منها البسكري والشيلي والمحمودي فالرهان على الجينات الوطنية الأصيلة هو في النهاية رهان صحّي وعلميّ وسياديّ في آن.

 

اقرأ/ي أيضًا:

مبارك بن ناصر:القمح والزيتون تحيط بهما الأخطار وتهريب الجينات كارثي (حوار1/2)

مبارك بن ناصر: "الشملالي" و"الشتوي" أفضل مشاتل الزيتون في الكون (حوار 2/2)