تونس أول وجهة خارجية لوزيرة الخارجية والتعاون الدولي الليبية

تونس أول وجهة خارجية لوزيرة الخارجية والتعاون الدولي الليبية

رئيس الجمهورية قيس سعيّد مع وزيرة الخارجية والتعاون الدولي الليبية نجلاء المنقوش (رئاسة الجمهورية)

 

ألترا تونس - فريق التحرير

 

صرّحت وزيرة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الوحدة الوطنية الليبية نجلاء المنقوش، الأربعاء 7 أفريل/نيسان 2021 لدى لقائها برئيس الجمهورية قيس سعيّد، أنها حرصت على أن تكون تونس أول وجهة خارجية لها منذ تسلمها لمهامها.

وأشارت المنقوش إلى أنّ هذه الخطوة جاءت كرسالة امتنان لتونس على "دورها الإيجابي والمشرّف خلال الأزمة الليبية" وفق بيان نشرته الرئاسة التونسية.

وذكّرت وزيرة الخارجية والتعاون الدولي الليبية بزيارة رئيس الجمهورية إلى ليبيا في شهر مارس/ آذار الفارط "وما حملته من رسائل قوية ومهمة"، وفق ذات البيان.

في ذات السياق، أشاد رئيس الجمهورية بالتطورات السياسية الإيجابية التي تشهدها ليبيا بفضل إرادة شعبها، مجدّدًا الإعراب عن استعداد تونس لمواصلة "وضع تجربتها وخبراتها على ذمّة الأشقاء في ليبيا لمعاضدة جهودهم في إنجاح مختلف الاستحقاقات المقبلة".

ودعا قيس سعيّد إلى بناء علاقات تعاون نموذجية "وفق رؤى وتصورات وآليات غير تقليدية وإرساء صيغ شراكة استراتيجية بفكر جديد وبآمال كبيرة نحو مستقبل أفضل للشعبين الشقيقين".

سعيّد يؤكد استعداد تونس مواصلة "وضع تجربتها وخبراتها على ذمّة الأشقاء في ليبيا لمعاضدة جهودهم في إنجاح مختلف الاستحقاقات المقبلة"

وفي سياق متصل، عبّر عثمان الجرندي، وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، لدى لقائه نظيرته الليبية، عن أنّ الجانب التونسي بصدد الإعداد للجنة المشتركة على مستوى وزيري الشؤون الخارجية والتي تم الاتفاق في شأن انعقادها أثناء زيارة رئيس الجمهورية إلى طرابلس.

واتفق الوزيران على تطوير الإطار القانوني المنظم للعلاقات بين البلدين وتعزيز التشاور والتنسيق في كل ما من شأنه دعم الاستقرار في ليبيا وذلك من خلال المساعي والتحركات على المستوى الثنائي ومتعدد الأطراف وخاصة في مجلس الأمن، وفق بيان للخارجية التونسية.

وأكدت الوزيرة الليبية من جهتها أن التجربة أثبتت أنه لا يوجد حل في ليبيا سوى الحوار السلمي التوافقي، مشيرة إلى أن حكومة الوحدة الوطنية عاقدة العزم على مجابهة كافة التحديات والقيام بالإصلاحات الضرورية التي تستجيب لتطلعات الشعب الليبي في الرخاء والتقدم والازدهار.

وثمنت المنقوش ثقة المجتمع الدولي في المسار السياسي الليبي والذي تجسد خاصة في استئناف البعثات الدبلوماسية لنشاطها وهو ما من شأنه أن يعزز من فرص التعافي الأمني والاقتصادي في بلدها بما يعود بالنفع على الشعب الليبي والمنطقة باسرها.

ثمنت المنقوش ثقة المجتمع الدولي في المسار السياسي الليبي والذي تجسد خاصة في استئناف البعثات الدبلوماسية لنشاطها

وكان قيس سعيّد، قد حطّ في 17 مارس/آذار بمطار "معيتيقة" الدولي في طرابلس، في أول زيارة رسمية لرئيس تونسي إلى ليبيا منذ عام 2012. ويعدّ سعيّد أيضًا أول رئيس يزور ليبيا عقب انتخاب سلطة تنفيذية جديدة بالبلاد في 5 فيفري/ شباط المنقضي. وتأتي زيارة سعيّد بعد منح الثقة للحكومة التي يرأسها عبد الحميد الدبيبة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

مساعٍ تونسية لإحياء العلاقات الاقتصادية مع ليبيا

سعيّد من ليبيا: سنعمل معًا على أن يعود اتحاد المغرب العربي إلى سالف نشاطه