تنفيذ قرارات هدم لمباني مشيدة فوق المنطقة الأثرية في قرطاج

تنفيذ قرارات هدم لمباني مشيدة فوق المنطقة الأثرية في قرطاج

في إطار التصدي للاستيلاء على الملك للعام (Getty)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أفادت وزارة الداخلية أن الوحدات الأمنيّة التابعة لإدارة الشرطة البلديّة تولت، خلال الليلة الفاصلة بين يومي 8 و9 جويلية 2019، تنفيذ 10 قرارات هدم شملت بناءات فوضويّة شُيّدت بالمنطقة الأثريّة بقرطاج، وذلك في إطار "إحكام إجراءات التصدّي للبناء الفوضوي وجميع مظاهر الاستيلاء على الملك العمومي".

تنفيذ 10 قرارات هدم شملت بناءات فوضويّة شُيّدت بالمنطقة الأثريّة بقرطاج في إطار "إحكام إجراءات التصدّي للبناء الفوضوي وجميع مظاهر الإستيلاء على الملك العمومي"

وأضاف البلاغ، الصادر الثلاثاء 9 جويلية/يوليو 2019، بأن عملية تنفيذ قرارات الهدم، تمّت بالتنسيق مع مختلف الوحدات الأمنيّة التابعة لإقليم الأمن الوطني بقرطاج وبحضور مُمثلين عن المعهد الوطني للتراث وعدل منفذ عن بلديّة قرطاج وقد شملت الإجراءات التالية:

- هدم بنايتين ذات طابقين بعد إخلائها من السكان.

- هدم 5 إسطبلات ذات مساحة كبيرة بعد إخلائها من الماشية.

- هدم 5 مخازن كبيرة مُعدّة لتربية الماشية.

- هدم 6 أسيجة بأراضي بيضاء بالمنطقة الأثريّة.

- هدم مصطبتين اسمنتيتين من الحجم الكبير.

- هدم أُسُس.

- هدم كُشك بمدخل الميناء البونيقي.

يُذكر أنه سبق لموقعنا أن سلّط الضوء على ظاهرة البناء الفوضوي فوق الأراضي المصنفة كـ"منطقة أثرية" بجهة قرطاج عبر تحقيق "المظلمة المستمرة.. آثار قرطاج في أدراج رئاسة الحكومة" الذي تناول مسألة عدم مراجعة رئاسة الحكومة لأمر حكومي صدر بعد الثورة قضى بإدراج أراضي مواطنين ضمن المنطقة الأثرية بقرطاج. وقد أفاد المتضررون أنه رغم حرمانهم من أراضيهم الموجودة خارج المنطقة الأثرية وفق تقرير للجنة فنية، يتمتع متنفذون بمساكن ومشاريع مشيدة فوق هذه المنطقة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

المظلمة المستمرة.. آثار قرطاج في أدراج رئاسة الحكومة

تونس/مدغشقر: تاريخ المواجهات بين المنتخبين