تفاصيل التغييرات على مشروع قانون التفويض إلى رئيس الحكومة لإصدار مراسيم (صور)

تفاصيل التغييرات على مشروع قانون التفويض إلى رئيس الحكومة لإصدار مراسيم (صور)

الاجتماع كان في جزء منه عبر تقنية التواصل عن بعد

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

صادقت لجنة النظام الداخلي والحصانة والقوانين البرلمانية والقوانين الانتخابية، في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء 31 مارس/ آذار 2020، عبر تقنية التواصل عن بعد وبأغلبية الحضور، على مشروع القانون عدد 30 / 2020 المتعلّق بالتفويض إلى رئيس الحكومة في إصدار مراسيم، طبقًا للفقرة الثانية من الفصل 70 من الدستور، برمته في صيغته المعدلة.

اللجنة صادقت على الصيغة المعدلة لمشروع القانون، على أن يتولى مكتب اللجنة، المصادقة على التقرير الأربعاء وإحالته إلى مكتب المجلس

وأوضح البرلمان، في بلاغ له اطلع عليه "ألترا تونس"، أن اللجنة صادقت على الصيغة المعدلة لمشروع القانون، على أن يتولى مكتب اللجنة، المصادقة على التقرير الأربعاء 1 أفريل/ نيسان 2020، وإحالته إلى مكتب المجلس.

وقد عقدت اللجنة اجتماعًا لأكثر من 8 ساعات، عبر طريقة التواصل عن بعد، بحضور رؤساء الكتل النيابية، وفق ذات المصدر. وخُصّص لمواصلة التصويت على فصول مشروع القانون ودراسة جملة مقترحات التعديل الواردة عليها، عملاً بأحكام الفقرة الثانية من الفصل 77 من النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب.

وقد تم التداول بخصوص النقطة الخاصة بالعرض المسبق للمراسيم على مجلس نواب الشعب قبل إصدارها من قبل رئيس الحكومة، والتي كانت محل نقاش في الجلسة الفارطة، وتمّ حسم هذه المسألة بعرضها على التصويت الذي أفرز رفض اعتمادها بأغلبية الأعضاء الحاضرين وذلك نظرًا لعدم وجود سند قانوني للاستشارة المسبقة.

أما بخصوص مجالات التفويض والمحددة في الفقرة الثانية من الفصل الأول من مشروع القانون في 14 مطة وبعد نقاش ونظراً لتقديم عديد مقترحات التعديل حولها في اتجاه التقليص منها، فقد تم التوافق حول مقترح تعديل وبلورته صلب اللجنة ثم التصويت عليه بأغلبية الأعضاء الحاضرين ويتمثل المقترح في "اقتصار التفويض على أربعة ميادين كبرى وهي الميدان المالي والجبائي وميدان الحقوق والحريات وضبط الجنايات والجنح والعقوبات والإجراءات أمام المحاكم والميدان الصحي والبيئي والتعليم وميدان تسيير المرافق العمومية والضمانات الأساسية للموظفين".

رفض النقطة الخاصة بالعرض المسبق للمراسيم على مجلس نواب الشعب قبل إصدارها وذلك نظرًا لعدم وجود سند قانوني للاستشارة المسبقة

وبخصوص الفصل الثاني الذي ينص على أن تُعرض المراسيم التي سيتمّ إصدارها حال انقضاء مدة التفويض على مصادقة مجلس نوّاب الشّعب، فقد تمت دراسة جملة مقترحات التعديل المقدمة في هذا الفصل حيث تم اقتراح اعتماد أجل 5 أيام أو أسبوع أو ثلاثون يومًا. كما تم التطرق في ذات الإطار إلى أحكام الفقرة الثانية من الفصل 70 من الدستور في إشارة إلى أن المقصود من عرض المراسيم هو إحالتها إلى المجلس وليس المصادقة عليها في الجلسة العامة. وبعد التداول، تم التصويت بأغلبية الأعضاء الحاضرين على المقترح المتمثل في عرض المراسيم في أجل 5 أيام من انقضاء المدة المحددة. كما تم التصويت على إدخال جملة من التعديلات على الفصل الثاني والمتمثلة في اعتبار المراسيم التي لا تتم إحالتها في أجل 5 أيام لاغية بالإضافة إلى المصادقة على كل مرسوم على حدة.

وبالإضافة إلى ذلك تمّت دراسة جملة من المقترحات المتعلقة بفصول إضافية، وبعد التداول حولها تم التصويت بأغلبية الأعضاء الحاضرين على اعتماد مقترح وحيد كفصل إضافي يُدرج في الأحكام الانتقالية ويتعلق بخضوع المراسيم الصادرة بموجب هذا القانون والمعروضة على مجلس نواب الشعب إلى نفس إجراءات النظر في مشاريع ومقترحات القوانين.

وفي ختام الجلسة، تم التصويت بأغلبية الأعضاء الحاضرين على مشروع القانون برمته في صيغته المعدلة على أن يتولى مكتب اللجنة المصادقة على التقرير الأربعاء 1 أفريل/ نيسان 2020 وإحالته إلى مكتب المجلس.



اقرأ/ي أيضًا:

إلغاء وزارة الوظيفة العمومية: محمد عبو يوضّح

تفويض الفخفاخ لإصدار مراسيم.. اختلافات وتبادل للاتهامات بين النواب