تطاوين: تجدد المناوشات بين المحتجين وعناصر الأمن (فيديو)

تطاوين: تجدد المناوشات بين المحتجين وعناصر الأمن (فيديو)

تجدد المناوشات بين عدد من المحتجين وقوات الأمن (فتحي الناصري/أ.ف.ب)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

تجددت منذ سويعات اليوم الإثنين 22 جوان/ يونيو 2020 المناوشات بين عدد من المحتجين وقوات الأمن حول مجمع مراكز الأمن وعلى الطريق الرئيسية وسط مدينة تطاوين. وذلك بعد فترة صباحية من الهدوء دامت لساعات، إبان مناوشات ليلية استعمل خلالها الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.

وكانت وحدات عسكرية قد تمركزت مساء الأحد لحراسة المراكز السيادية بالجهة وعدد من المستودعات (التابعة للبلدية والديوانة..) خاصة في المواقع، التي تشهد تواصل حالة الاحتقان في مدينة تطاوين.

تجددت منذ سويعات اليوم المناوشات بين عدد من المحتجين وقوات الأمن حول مجمع مراكز الأمن وعلى الطريق الرئيسية وسط مدينة تطاوين

يُذكر أن حالة الاحتقان في الجهة انطلقت منذ السبت ليلًا وصباح الأحد 21 جوان/ يونيو الجاري، مع حالة استياء من قبل الشباب المحتج في ما صار يُعرف بـ"اعتصام الكامور". وقد ترافق ذلك مع غلق لعدد من الطرقات وإشعال الإطارات المطاطية.

وتأتي هذه التطورات إثر مداهمة أمنية لمكان الاعتصام وإزالة خيام المعتصمين وإيقاف عدد من الشباب المحتجين ومنهم الناطق الرسمي باسم الاعتصام طارق الحداد، "الذي دخل في إضراب جوع وحشي يوم الخميس الماضي"، وفق تصريحات إعلامية لعدد من المحتجين.

اقرأ/ي أيضًا: هدوء صباحي بعد مواجهات ليلية في تطاوين.. وتطورات منتظرة (فيديو)

ويحتج عدد من الشبان منذ فترة في المنطقة مطالبين بتنفيذ "اتفاق اعتصام الكامور" وهو اتفاق سابق مع الحكومة واتحاد الشغل يعود إلى سنة 2017، وتم بموجبه فك اعتصام الكامور الأول حينها، لكن المحتجين كانوا قد أكدوا في مناسبات عديدة تملص الحكومات المتتالية الأخيرة من تعهداتها.

عضو من المكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي للشغل: "العاملون بالوظيفة العمومية والقطاع العام عمومًا نفذوا الإضراب، إلا أن القطاع الخاص "لم يلتزم"

تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الجهوي للشغل بتطاوين كان قد أعلن، في بلاغ مساء الأحد، إضرابًا عامًا بالجهة الإثنين تنديدًا بالتدخل الأمني إثر فض اعتصام الكامور "باعتماد القوة" مما أدى إلى إيقاف عدد من المعتصمين والاعتداء على عدد آخر منهم.

في هذا السياق، صرح عضو من المكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي لوكالة تونس أفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية) أن "العاملين بالوظيفة العمومية والقطاع العام عمومًا نفذوا الإضراب، إلا أن القطاع الخاص "لم يلتزم"، وعادت الحركة شبه عادية في المدينة بعيدًا عن ساحة المواجهة". وذكر ذات المصدر أن عمال الشركات البترولية في الصحراء انخرطت في الإضراب وتم قطع الإنتاج في عدة حقول، وفقه.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الإثنين.. إضراب عام في تطاوين

تطاوين: حالة احتقان إثر إزالة خيام "اعتصام الكامور" وإيقاف عدد من المحتجين‎