بن أحمد: كان على المشيشي ألّا يلقي بنفسه في مستنقع الاصطفافات الحزبية

بن أحمد: كان على المشيشي ألّا يلقي بنفسه في مستنقع الاصطفافات الحزبية

بن أحمد: لا وجود لأي آلية تضمن إيقاف الفوضى بالبرلمان

الترا تونس - فريق التحرير

 

أكد رئيس كتلة تحيا تونس بالبرلمان مصطفى بن أحمد، الجمعة 23 أكتوبر/تشرين الأول 2020، أنه في ظلّ العدائية والأجواء المتشنجة والمتوترة التي تسيطر على اجتماعات مكتب مجلس نواب الشعب، من المرجح جدًا أن يصل الوضع إلى استحالة عمل المكتب، مما سيعطّل عمل اللجان البرلمانية.

وأضاف، في مداخلة له على إذاعة "موزاييك أف أم"، أنه لا وجود لأي آلية ضمن القانون الداخلي للمجلس لإيقاف هذه الفوضى، معتبرًا أن الحل الوحيد هو التزام ووعي الجميع بأن مؤسسات الدولة لديها حرمة، وأن أساليب الدعاية تعتمد في مجالس أخرى.

مصطفى بن أحمد:  في ظلّ العدائية والأجواء المتشنجة التي تسيطر على اجتماعات مكتب البرلمان، من المرجح جدًا أن يصل الوضع إلى استحالة عمل المكتب مما سيعطّل عمل اللجان البرلمانية

وفيما يتعلّق بموقف حركة تحيا تونس من حكومة هشام المشيشي، أكد بن أحمد أن حزبه لا يمثّل لا حزامًا ولا وسادة للحكومة، مضيفًا أن هذه الحكومة استثنائية والعمل معها يكون بشكل استثنائي، وفق تعبيره.

وتابع القول: "نصحت المشيشي خلال آخر لقاء جمعني به بأن ينأى بنفسه عن مستنقع الاصطفافات والنزاعات الحزبية، فإذا به ألقى بنفسه في قلب المستنقع من خلال إقدامه على سحب مبادرة تنقيح المرسوم 116 الذي أودعتها الحكومة السابقة.

وعبر رئيس كتلة تحيا تونس بالبرلمان عن أسفه من تقاطع رئيس الحكومة مع ما أسماه "الائتلاف الثلاثي" -في إشارة إلى النهضة وقلب تونس وائتلاف الكرامة- في قضية مهمة جدًا تهم شريحة هامة من التونسيين ألا وهي مسألة المرسوم 116، على حد تعبيره.

 

اقرأ/ي أيضًا:

سنية بالشيخ: تحيا تونس دعا المشيشي لعقد لقاء عام يجمع الأحزاب الداعمة لحكومته

كتل برلمانية تدعو إلى فتح تحقيق في جلسة 7 أكتوبر والشواشي على الخطّ