بفون: قريبًا الاتفاق مع

بفون: قريبًا الاتفاق مع "الهايكا" حول مناظرة المترشحين للانتخابات الرئاسية

حذّر من المال الأجنبي في الانتخابات (ياسين القايدي/وكالة الأناضول)

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أكد رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون، الثلاثاء 13 أوت/أغسطس 2019، أنه من المنتظر أن يصدر قريبًا القرار المشترك مع الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري حول طريقة تعامل وسائل الإعلام في علاقة بالانتخابات المقبلة وأيضًا حول مناظرة المترشحين للانتخابات الرئاسية.

وقال، في برنامج "ميدي شو" على إذاعة موزاييك، أن القانون الانتخابي "واضح وصريح" في علاقة بمنع المترشحين للانتخابات الرئاسية أو التشريعية من منتجين ومنشطين ومالكي وسائل الإعلام من النشاط الإعلامي خلال الانتخابات، مشددًا أنه لا حاجة لقرار جديد في هذا الجانب.

نبيل بفون: القانون الانتخابي واضح وصريح في علاقة بمنع المترشحين للانتخابات الرئاسية أو التشريعية من منتجين ومنشطين ومالكي وسائل الإعلام من النشاط الإعلامي خلال الانتخابات

وحول مسألة حياد الإدارة، أفاد بفون أن هيئة الانتخابات ستصدر ورقة بخصوص مسألة الوزير المترشح أو رئيس الحكومة المترشح سواء للتشريعيات أو الرئاسيات، مؤكدًا أنه يوجد فقه قضاء أجنبي في هذا المجال مثلًا حول عدد السيارات المرافقة للوزير المترشح حين تدشينه لمشروع حكومي وذلك من أجل الفصل بين النشاط الحكومي من جهة والنشاط الانتخابي من جهة أخرى.

ونبه رئيس هيئة الانتخابات من التمويل الأجنبي الذي وصفه بأنه من "أخطر المخالفات الانتخابية"، موضحًا، في سياق متصل، إمكانية الترفيع في سقف الإنفاق في الحملة الانتخابية، ولكن حذر أن مخالفة الأحكام الانتخابية قد تؤدي إلى إسقاط الترشح.

في جانب آخر، أفاد بفون أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات رفضت نحو 70 مطلب ترشح للانتخابات الرئاسية، مشيرًا إلى أن الملفات التي تضمنت إيداع الشرط المالي البالغ 10 آلاف دينار ولم تستجب لبقية الشروط فإن صاحبها لن يسترجع الضمان المالي.

وأضاف أن بعض الملفات وقع رفضها لإخلالات على مستوى التزكيات وذلك إما لغياب في الهوية أو لتكرر التزكيات أكثر من مرة، مشيرًا إلى وجود 180 عونًا في هيئة الانتخابات مهمتهl هي التثبت من صحة هذه التزكيات.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الاتحاد الديمقراطي الاجتماعي يترك حرية القرار لمكوناته بخصوص الرئاسية

في تسريب جديد لنبيل القروي.. جهاز تتبع وتنصّت في سيارة مدير "أنا يقظ"!