بعد تسريب تسجيل لمديرها نبيل القروي.. حملة لمقاطعة قناة

بعد تسريب تسجيل لمديرها نبيل القروي.. حملة لمقاطعة قناة "نسمة"

32690 مشاهدة
تصاعد الدعوات لمقاطعة قناة نسمة

الترا تونس - فريق التحرير

 

أطلق ناشطون تونسيون حملة لمقاطعة قناة نسمة على خلفية التسريب الصوتي المنسوب لمديرها نبيل القروي والذي يكشف عن مخططه لتشويه المدير التنفيذي السابق لمنظمة "أنا يقظ" باتهامه بالعمالة، وقد استعمل القروي عبارات نابية وسب للجلالة في هذا التسريب المتداول منذ يومين على مواقع التواصل الاجتماعي.

إذ دعا رئيس منظمة "أنا يقظ" أشرف العوادي لمقاطعة القناة عبر استعمال وسم "#BoycottNessma" وحذف الإعجاب من صفحتها الرسمية مع دعوة خمسة أشخاص للقيام بنفس العملية. وقال إن هذه الخطوة تسبق التوجه نحو المستشهرين في القناة. ونشر منخرطون في حملة المقاطعة قائمة في بعض هؤلاء المستشهرين.

ناشطون تونسيون على مواقع التواصل الاجتماعي يطلقون حملة لمقاطعة قناة نسمة على خلفية تسجيل مسرّب لمديرها نبيل القروي يكشف عن خطته لتشويه منظمة "أنا يقظ" المتخصصة في مكافحة الفساد

وقد انخرط في هذه الحملة ناشطون بارزون على غرار عزيز عمامي ولينا بن مهني. كما أعلن القيادي في التيار الديمقراطي هشام العجبوني دعمه لها. كما دعت صفحة حملة "مانيش مسامح" لمقاطعة قناة نسمة معلّقة "لا للإفلات من العقاب.. حاسب المافيا".

في المقابل، شكك البعض في جدوى هذه الحملة نظرًا لغياب ثقافة المقاطعة في تونس خاصة تجاه وسائل الإعلام، كما اعتبر البعض أن الحملة لن تكون ناجعة في غياب بديل إعلامي في مواجهة لوبيات الفساد الإعلامي المسيطرة على المشهد التونسي.

يُذكر أن تخطيط نبيل القروي لتشويه منظمة "أنا يقظ" وفق التسجيلات المسربة جاء على خلفية نشر المنظمة لتحقيق استقصائي كشف شبهات فساد مالي وتهرّب ضريبي حوله.

تخطيط نبيل القروي لتشويه منظمة "أنا يقظ" وفق التسجيلات المسربة جاء على خلفية نشر المنظمة لتحقيق استقصائي كشف شبهات فساد مالي وتهرّب ضريبي حوله

وقد أثارت، في الأثناء، تغطية قناة نسمة لفاجعة قرقنة عديد الانتقادات من خلال تخصيص منابر القناة لما اعتبره ناشطون هجومًا مفضوحًا على الحكومة خدمة لمدير القناة نبيل القروي. وقد اعتبرت، في هذا الإطار، هيئة الاتصال السمعي البصري "الهايكا" تغطية قناة نسمة لفاجعة قرقنة بأنها "موجّهة ومتعارضة مع نواميس المهنة الصحفية"، وأنها بلغت "حدّ المتاجرة بدماء ضحايا قرقنة وتحويلها إلى مطيّة لتحقيق مآرب سلطوية ضيّقة".

وأشارت في بلاغ يوم الجمعة الماضي إلى "المخاطر التي تهدد المشهد الإعلامي في تونس من خلال التوظيف المفضوح لبعض المؤسسات الإعلامية وتحويلها إلى طرف في الصراعات الحزبية الضيقة".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

الهايكا: قناة نسمة تتاجر بضحايا قرقنة وتخرّب بصفة ممنهجة المشهد الإعلامي

"أنا يقظ" تحمّل القضاء مسؤولية إفلات نبيل القروي من العقاب