انتقدا منهجية تسييره: نائبان يستقيلان من حزب الرحمة

انتقدا منهجية تسييره: نائبان يستقيلان من حزب الرحمة

انتقد النائبان تفرد رئيس الحزب سعيد الجزيري بأخذ القرار

الترا تونس - فريق التحرير

 

أعلن النائبان بالبرلمان أحمد بن عياد ومعاذ بن ضياف، مساء الثلاثاء 21 جانفي/ كانون الثاني 2020، عن استقالتهما من حزب الرحمة وتوجها بمراسلة إلى رئيس مجلس نواب الشعب أعلماه فيها أنهما أصبحا نائبين مستقلّين غير منتمين إلى كتلة أو حزب.

أحمد بن عياد: عدم وجود هيكلة واضحة داخل حزب الرحمة لإدارة وأخذ القرارات

كما نشر أحمد بن عياد نصّ استقالته من حزب الرحمة، الذي يترأسه سعيد الجزيري، مبينًا أن أسباب استقالته تتمثل في "التفرد بأخذ القرار وعدم التشاور مع بقية النواب من طرف رئيس الحزب، وعدم وجود هيكلة واضحة داخل الحزب لإدارة وأخذ القرارات وعدم الاستجابة لدعواتهم المتكررة للهيكلة"، فضلًا عن "الحياد عن وعود الحزب الانتخابية، وتجاوز حدود الاحترام في التعامل مع النواب".

معاذ بن ضياف: سعيد الجزيري قدم نفسه مؤخرًا كمرشح الحزب لرئاسة الحكومة في الوقت الذي لم يرشحه أحد لذلك

من جهته، قال النائب معاذ بن ضياف إن استقالته وزميله النائب أحمد بن عياد تأتي بعد "حياد قيادة الحزب عن المبادئ والتوجهات التي دخل بها الحزب سباق الانتخابات التشريعية"، مضيفًا أنه فوجئ بعد الفوز بالانتخابات "بالتفرد بالرأي، وبأخذ القرارات باسم المكتب السياسي، وهو في الحقيقة مكتب لا وجود له ولا لمكتب تنفيذي، يتفرّد رئيسه بأخذ القرارات دون التشاور مع بقية النواب، ودون إبداء النية لهيكلة الحزب، رغم دعواتهم المتكررة".

وبيّن بن ضياف، في تصريح لوكالة تونس أفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية)، أن "الحزب حاد عن مساره وتعهداته التي وعد بها ناخبيه في البيان الانتخابي، ومنها تأكيده خلال الحملة على أن الحزب سيكون في صف المعارضة ولن يشارك في الحكم، وذلك باعتباره حزبًا ناشئًا لا يمتلك الخبرة الكافية لخوض غمار الحكم، لكن سعيد الجزيري قدم نفسه مؤخرًا كمرشح الحزب لرئاسة الحكومة، في الوقت الذي لم يرشحه أحد لذلك، على عكس ما يدعيه".

 

اقرأ/ي أيضًا:

تكليف إلياس الفخفاخ بتشكيل الحكومة.. اتحادا الأعراف والفلاحين يعلّقان

قلب تونس: "غير مرتاح" لطريقة اختيار إلياس الفخفاخ!