"الوباء وزيد تعنيف النساء".. حملة إلكترونية ضد العنف المسلط على النساء

لافتة الحملة الإلكترونية

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أطلقت الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات حملة إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان "الوباء وزيد تعنيف النساء" وتهدف هذه الحملة إلى تسليط الضوء على جميع أشكال العنف المسلط على النساء من لفظي وجسدي ومعنوي واقتصادي وسياسي وغيره من جميع أشكال العنف المتزايد ضدهن خلال فترة الحجر الصحي العام.

حملة إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان "الوباء وزيد تعنيف النساء" وهي تهدف إلى تسليط الضوء على جميع أشكال العنف المسلط على النساء والمتصاعد خلال الحجر الصحي

كما أرسلت الجمعية مذكرة إلى رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ طالبته فيها باتخاذ عدد من الإجراءات الاستعجالية للحد من ارتفاع عدد حالات تعنيف النساء خلال فترة الحجر الصحي.

وجددت الجمعية، في بلاغ لها الخميس 23 أفريل/ نيسان 2020، اطلع عليه "الترا تونس"، تضامنها مع كافة المتضررات والمتضررين من انتشار الوباء والإجراءات التي رافقته ومع النساء المحتجزات والمعزولات بفعل القانون اليوم مع معنفيهن واللواتي تنتهك كرامتهن ويتعرضن الى عنف وتمييز مضاعف.

وحملت، في ذات البلاغ، مسؤولية تلاقي أوبئة الفقر والتمييز والعنف على النساء وما نتج عنها من أضرار إلى الحكومة ودعتها للخروج من التناول الجزئي لقضايا النساء وإلى إدراج احتياجاتهن في مختلف المستويات وعلى اختلاف وضعهن بما في ذلك وضعيات الإعاقة والحمل وكبر السن والهوية الجندرية والمهاجرات وحاملات فيروس نقص المناعة والنساء العائلات بمفردهن لأسرهن والأمهات العازبات والعاملات بالقطاع الفلاحي وعاملات الجنس وغيرهن ضمن خطط وبرامج التصدي للكورونا بشكل يضمن السلامة والكرامة للجميع.  

 

اقرأ/ي أيضًا:

وزارة الصحة تتسلم 4 طائرات "درون" للتصدي لـ"كورونا" (صور)

ما حقيقة التوصل لاتفاق لإنهاء السنة الدراسية الحالية؟