الهاروني: سنعمل على تقديم لائحة سحب الثقة قبل نهاية شهر جويلية

الهاروني: سنعمل على تقديم لائحة سحب الثقة قبل نهاية شهر جويلية

أكد أنه لا يمكن تكوين حكومة دون النهضة (صورة أرشيفية/ ياسين القايدي/ الأناضول)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أفاد رئيس مجلس شورى حركة النهضة، عبد الكريم الهاروني، الأربعاء 15 جويلية/ يوليو 2020، أن النهضة ستعمل على تقديم لائحة اللوم سحب الثقة من رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ للبرلمان وتقديم البديل المقترح في اليوم ذاته قبل نهاية شهر جويلية/ يوليو الحالي.

وقال الهاروني، في حوار لإذاعة شمس أف أم، إنه تم تبني خيار سحب الثقة من الحكومة لتغيير رئيس الحكومة والدخول في مرحلة تشكيل حكومة جديدة، مشيرًا إلى أنه وقع تكليف رئيس الحركة لإجراء مشاورات مع مختلف الأحزاب السياسية والكتل البرلمانية كي يكون القرار وطنيًا واسعًا ويحظي بتوافق كبير من أجل الوصول إلى وضع جديد لفائدة رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ كي يتفرّغ لمواجهة الاتهامات ضده، ولفائدة الحكومة كي لا تتعطل بحكم وضعية الفخفاخ.

عبد الكريم الهاروني: نحن لا ننسحب من الحكومة

وأضاف أن النهضة جزء من الحكومة التي تضم وزراء محترمين إلا أن المشكل يتعلق بوضعية رئيس الحكومة لا بالحكومة، مبرزًا أن سحب الثقة من الحكومة هو تغيير لها ولكن لا يجب أن يُفسّر على أنه موقف من الحكومة أو من الوزراء.

وأكد أن وضعية رئيس الحكومة لا تخول له تسيير فريق حكومي في الوقت الذي تلاحقه فيه شبهات فساد جدية، لافتًا إلى وجود هيئات برلمانية وقضائية وإدارية تحقق في هذا الشأن. وشدد على أن النهضة تتحدث عن مرحلة ما بعد إلياس الفخفاخ.

وقال "نحن لا ننسحب من الحكومة.. لسنا متهمين"، معتبرًا أنه إذا كان ردّ إلياس الفخفاخ استهداف وزراء النهضة فسيمثل ذلك تعقيدًا لوضعيته لا دفاعًا عن براءته، وسيعني وجود أشخاص لا ينصحونه وإنما يدفعونه للهروب إلى الأمام.

وأضاف عبد الكريم الهاروني أن خطاب حزب التيار الديمقراطي "خطاب متعال فيه روح إقصائية وليس خطابًا مسؤولًا لشريك في الحكم"، داعيًا التيار إلى التفكير بعقلية التوافق. وأكد أنه لا يمكن تكوين حكومة دون حركة النهضة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

حركة النهضة تقرر سحب الثقة من حكومة الفخفاخ

قلب تونس يقرّر تكليف نبيل القروي بالتشاور مع مختلف الأطراف لإزالة الخلافات