النقابة العامة للأطباء تحذر من فتح أي مركز للتلقيح خلال أيام الإضراب

النقابة العامة للأطباء تحذر من فتح أي مركز للتلقيح خلال أيام الإضراب

ينفذ الأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان إضرابًا من 3 إلى 5 ماي 2021(صورة أرشيفية/ فتحي بلعيد/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

حذرت النقابة العامة للأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل، الثلاثاء 4 ماي/آيار 2021، من فتح أي مركز للتلقيح ضد فيروس كورونا خلال أيام الإضراب، مؤكدة أن "كل مركز تم فتحه أيام الإضراب سوف لن يكون ملزمًا على منظرويها بداية من تاريخ انتهاء هذا الإضراب في قطاع الصحة" الذي ينفذه الأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان انطلاقًا من الاثنين 3 ماي/ آيار 2021، ليتواصل إلى يوم الأربعاء 3 ماي/ آيار الجاري. 

النقابة العامة للأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان: فتح بعض مراكز التلقيح من قبل بعض المديرين الجهويين للصحة يعتبر ضربًا خارقًا للعمل النقابي

وأكدت النقابة، في بيان لها، أنّها ستكون "في حل من العمل والالتحاق بمراكز التلقيح التي أقدم بعض المديرين الجهويين للصحة على فتحها في بعض الولايات" رغم الإضراب بثلاثة أيام، وهو ما "يعتبر ضربًا خارقًا للعمل النقابي" وفق نص البيان.

وأشادت النقابة العامة للأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان بكل منظوريها من أطباء عامين وأطباء اختصاص وصيادلة وأطباء أسنان ومتفقدي الصحة العمومية لدفاعهم عن حقوقهم رغم ما تعرضوا له من "هرسلة ممنهجة من طرف بعض المديرين الجهويين للصحة" وفق البيان.

اقرأ/ي أيضًا: النقابة العامة للأطباء تدعو الحكومة إلى تعزيز الفرق الطبية في أقرب الآجال

وعدّت النقابة إضرابها ناجحًا بمعدل 98% في يومه الأول، والذي شمل كل مرافق العمل بمؤسسات الصحة العمومية من أجل الضغط لتفعيل مطالب عالقة، تشمل بالخصوص إقرار الانتقال الآلي من الطب العام إلى اختصاص طب العائلة لكل الأطباء العامين، وفق كاتب عام النقابة العامة للأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان للصحة العمومية نور الدين بن عبد الله.

وينفذ الأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان إضرابًا في قطاع الصحة بثلاثة أيام، انطلاقًا من الاثنين 3 ماي/ آيار 2021 ليتواصل إلى يوم الأربعاء 5 ماي/آيار 2021.

وأكد كاتب عام النقابة العامة للأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان للصحة العمومية نور الدين بن عبد الله قد أكد، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (الوكالة الرسمية) الاثنين، أن الإضراب شمل كل مرافق العمل بمؤسسات الصحة العمومية من أجل الضغط لتفعيل مطالب عالقة، لافتًا إلى أن جملة المطالب تشمل بالخصوص إقرار الانتقال الآلي من الطب العام إلى اختصاص طب العائلة لكل الأطباء العامين، وتمكين الأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان بالصحة العمومية من منحة الجوائح والأوبئة وكذلك إقرار الخصوصية المهنية من خلال تمتيع القطاع بالمرونة التي تجيز له الترفيع في الانتدابات وزيادة الأجور.

وكانت وزارة الصحة، قد دعت مساء الأحد 2 ماي/ آيار، الأطباء وأطباء الأسنان إلى رفع قرار الإضراب المقرر تنفيذه أيام 3 و4 و 5 ماي/آيار الجاري، وذلك مراعاة للظروف الصحية الطارئة مع مواصلة جلسات التفاوض للوصول إلى اتفاق، مؤكدة أن "مواصلة عملية تلقيح التونسيين أولوية مطلقة لحمايتهم من العدوى بفيروس كورونا وتحصين المنظومة الصحية من الاستنزاف الذي يتهددها أثناء الموجة الثالثة للوباء".

 

اقرأ/ي أيضًا:

كاتب عام نقابة الأطباء: الإضراب شمل كل مرافق مؤسسات الصحة العمومية

وزارة الصحة تدعو الأطباء إلى رفع قرار إضرابهم وتأمين التلقيح.. والنقابة ترد