الناطق باسم محكمة سوسة 1 لـ

الناطق باسم محكمة سوسة 1 لـ"الترا تونس": هذه آخر تطورات ملف "الدرع" الفاسد

المساعد الأوّل لوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بسوسة 1 والناطق الرسمي بها جابر الغنيمي (ماهر جعيدان/ ألترا تونس)

الترا تونس - فريق التحرير

 

تحدّث المساعد الأوّل لوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بسوسة 1 والناطق الرسمي بها جابر الغنيمي، الجمعة 25 ديسمبر/كانون الأول 2020، عن تفاصيل وحيثيات حجز عشرات الأطنان من مادة "الدرع" الفاسد بميناء سوسة التجاري.

وأوضح، في تصريح لـ"الترا تونس"، أن الإدارة الجهوية للديوانة بسوسة قدمت شكاية بتاريخ 22 ديسمبر/كانون الأول الجاري إلى النيابة العمومية بسوسة 1 مفادها أن هناك شحنة من "الدرع" المقدرة كتلتها بـ72 طنًا قادمة من الهند غير صالحة للاستهلاك البشري، وبالتالي النيابة العمومية عهدت، في التاريخ ذاته الفرقة المركزية الثانية للحرس الوطني للبحث في الموضوع، وانطلقت الأبحاث".

الناطق باسم المحكمة الابتدائية بسوسة 1: موظفة بمصلحة المراقبة الصحية للنباتات بميناء سوسة قدمت في البداية شهادة عبور أوردت فيها أن شحنة "الدرع" من الممكن تسريحها، لكن مصالح الديوانة تشككت في الموضوع

وأضاف الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بسوسة 1 أنه تبين من خلال الأبحاث أن موظفة بمصلحة المراقبة الصحية للنباتات بميناء سوسة التجاري قدمت في البداية شهادة عبور للشركة المعنية، أوردت فيها أن شحنة "الدرع" من الممكن تسريحها، لكن مصالح الديوانة تشككت في الموضوع وطلبت من صاحب البضاعة الموردة إضافة تقارير اختبار خاصة بالشحنة".

 وأشار محدث "الترا تونس" إلى أنه "بعد 16 يومًا من ذلك، وردت مصالح الديوانة مراسلة أخرى من مصلحة المراقبة الصحية للنباتات بالميناء تفيد بأنه ليس من الممكن تسريح هذه الشحنة نظرًا لأن فيها نسبة عالية من السموم الفطرية"، مؤكدًا أن "المصلحة ذاتها في الأول قدمت معطيات معينة، وفيما بعد قدمت معطيات مناقضة تمامًا لسابقتها"، على حد تعبيره.

الغنيمي لـ"الترا تونس": بعد 16 يومًا من ذلك، وردت مصالح الديوانة مراسلة أخرى من مصلحة المراقبة تفيد بأنه ليس من الممكن تسريح هذه الشحنة نظرًا لأن فيها نسبة عالية من السموم الفطرية

وتابع الغنيمي القول: "بمراجعة النيابة العمومية بسوسة 1 تم الاحتفاظ بصاحب الشركة الموردة المعنية، وبالموظفة بمصلحة المراقبة الصحية للنباتات بالميناء التجاري بسوسة التابعة لوزارة الفلاحة  التي قدمت شهادة عبور لبضاعة غير صالحة للاستهلاك البشري، مشيرًا إلى أن الأبحاث لا تزال جارية في الغرض"، وفق قوله.

وكانت الديوانة التونسية قد أعلنت، الأربعاء 23 ديسمبر/كانون الأول 2020، أن مصالحها بميناء سوسة تمكنت من التصدي لتوريد شحنة من مادة الدرع الفاسدة تزن 72 طنًا، في إطار مراقبة توريد المواد الاستهلاكية عبر الموانئ والتصدي لمحاولات الغش التجاري.

 

اقرأ/ي أيضًا:

حجز 72 طنًا من "الدرع" الفاسد بميناء سوسة.. ما القصة؟

لغز صفقة "القمح الفاسد".. "ألترا تونس" يغوص في خفايا حمولة الباخرة جورج