اللومي يعلن استقالته نهائيًا من قلب تونس وانضمامه للمعارضة

اللومي يعلن استقالته نهائيًا من قلب تونس وانضمامه للمعارضة

عياض اللومي يستقيل من خطّته كنائب رئيس لجنة المالية بالبرلمان (صفحة النائب على فيسبوك)

الترا تونس- فريق التحرير

 

أكد النائب بالبرلمان عياض اللومي الأربعاء 28 أفريل/ نيسان 2021 استقالته من حزب قلب تونس، قائلًا إنّ قرار الاستقالة نهائيّ ولا رجعة فيه، وأعلن انضمامه إلى المعارضة.

وتابع القيادي المستقيل من قلب تونس، ومن خطّته كنائب رئيس لجنة المالية بالبرلمان لدى مداخلة له بإذاعة "موزاييك أف أم" أنّ: "الحزب أُصيب بالعُقم، ولذلك انسحبت وسأكون في مشروع جديد لصالح البلاد".

عياض اللومي: الحزب أُصيب بالعُقم، ولذلك انسحبت وسأكون في مشروع جديد لصالح البلاد

وأشار عياض اللومي إلى أنّه قدم استقالته لأعضاء المكتب السياسي عبر البريد الالكتروني، معتبرًا أنّ المشكل يكمن مع قيادة الكتلة والبرلمان، على حد قوله.

 وقال:  وقع تهميشي كنائب رئيس لجنة المالية إضافة إلى طرحي لمسألة إعادة النظر في تأييد الحكومة وجدوى مساندتها، وحديثي عن مشكل تموقع الحزب وأدائه"، وفق تقديره.

وكان اللومي قد أعلن استقالته من حزب قلب تونس، في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، الأحد 11 أفريل/ نيسان 2021، "أنا أعتبر سفيان طوبال هو الرئيس الفعلي لقلب تونس، رغم أنه تقريبًا لا يحضر".

وأوضح اللومي أنّ "استقالته تأتي على خلفية رفضه سياسة الأمر الواقع التي يريد أن يفرضها لوبي الفساد داخل الحزب وخارجه"، وفق ذات التدوينة، التي قال فيها أيضًا "مبروك سفيان طوبال وكامل الفريق العامل معه على تحقيق الأهداف. أنسحب بشرف من حزب أسسته مع صديقي الرئيس الأسير نبيل القروي لرفضي سياسة الأمر الواقع التي يريد أن يفرضها لوبي الفساد داخل الحزب وخارجه".

وكان الناطق الرسمي باسم قلب تونس محمد الصادق جبنون قد أكد، في تصريح سابق لـ"الترا تونس" أن قلب تونس عبر عن رفضه لهذه الاستقالة وكوّن لجنة من الحكماء للتواصل مع عياض اللومي وبكل الأطراف المعنية لإيجاد حلّ، مستطردًا أن "بوادر التواصل الأولية إيجابية" وأن "المسار مازال مستمرًا"، على حد قوله.

 

اقرأ/ي أيضًا:

جبنون لـ"الترا تونس": نحن بصدد تقييم التموقع السياسي لقلب تونس حكوميًا

قلب تونس: يجب النأي بالمؤسستين العسكرية والأمنية عن التجاذبات والتوظيف السياسي