الفخفاخ: 10 آلاف غرفة ستكون جاهزة لاستقبال الخاضعين للحجر الصحي الإجباري

الفخفاخ: 10 آلاف غرفة ستكون جاهزة لاستقبال الخاضعين للحجر الصحي الإجباري

قال إن هناك حوالي 2200 تونسيًا عالقين في الخارج (فتحي بلعيد/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أفاد رئيس الحكومة، إلياس الفخفاخ، أن هناك 1025 تونسيًا كانوا عالقين في الخارج موجودون حاليًا في الحجر الصحي الإجباري في عدد من النزل والمبيتات الجامعية، مبينًا أن 10 آلاف غرفة موزعة على النزل والمبيتات ستكون جاهزة نهاية الأسبوع لاستقبال التونسيين الذين كانوا عالقين في الخارج، وكذلك لفائدة المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد.

وأوضح الفخفاخ، في حوار بثته كل من القناة الوطنية الأولى وقناة الحوار التونسي، مساء الخميس 2 أفريل/ نيسان 2020، أن هناك حوالي 2200 تونسيًا عالقين في الخارج وموزعين على عدة مناطق، ستتم إعادة نحو 470 منهم جوًا.

وأكد أن الدولة التونسية ستقوم بإجلاء التونسيين في المناطق الأفريقية التي تشكو من خطر أمني إلى جانب وباء كورونا سواء كانوا عالقين أو مقيمين، مضيفًا أن من سيتم إجلاؤهم سيخضعون للحجر الصحي الإجباري.

وأشار إلى أن كل القنصليات والسفارات التونسية في الخارج في تواصل مباشر مع المواطنين في الأماكن التي يتواجدون فيها سواء لإحصاء العالقين أو المرضى أو الطلبة الذين باتوا يعانون من مشاكل مادية لتأثرهم بالحجر الصحي في الدول التي يوجدون فيها، مبينًا أنه تم تخصيص ميزانية إضافية للقنصليات والسفارات لمساعدة التونسيين هناك.

إلياس الفخفاخ:  إجراءات للتسريع في تسريح أكبر عدد من الموقوفين

ولفت في هذا الإطار إلى أنه سيتم أيضًا إجلاء الطلبة الذين كانوا مقيمين في بعض البلدان ووجدوا أنفسهم دون عمل ودون مدخول مادي، مبرزًا، في سياق متصل، أن هناك حوالي 60 تونسيًا في الجزائر تم تخصيص نزل هناك ليقطنوا به ومن المنتظر أن تقع إعادتهم قريبًا إلى تونس.

وفيما يهم الموقوفين، ذكر إلياس الفخفاخ أنه تم إصدار عفو خاص على عدد من المحكومين، موضحًا أنه فيما يهم الموقوفين الذين لم تتم محاكمتهم بعد، فهناك إجراءات للتسريع في تسريح أكبر عدد منهم من أجل التخفيف من الازدحام في السجون أو مراكز الإيقاف.

وأكد أن الأمور "لا تزال تحت السيطرة" وأن هناك توجهًا لتخفيف التجمعات داخل السجون.

 

اقرأ/ي أيضًا:

رئيس الحكومة: تونس على الطريق الصحيح ولكن...

إلياس الفخفاخ يعلن عن الإجراءات الجديدة لفائدة المتضررين من الحجر الصحي