الغنوشي:

الغنوشي: "سنقاوم الانقلاب بالوسائل السلمية والحوار وضغط الشارع"

1 مشاهدة
عبر عن استعداد حزبه لـ"أي تنازلات من أجل إعادة الديمقراطية" (فتحي بلعيد/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

 دعا رئيس البرلمان ورئيس حزب حركة النهضة راشد الغنوشي، الخميس 29 جويلية/يوليو 2021، إلى حوار وطني، مبديًا استعداد حزبه لـ"أي تنازلات من أجل إعادة الديمقراطية"، وفق تعبيره.

وأضاف الغنوشي، في حوار أجراه مع وكالة فرانس برس، أنه "منذ صدور قرارات رئيس الجمهورية قيس سعيّد ليس هناك حديث معه ولا مع أعوانه"، مستطردًا: "مستعدون لأي تنازل، إذا كانت هناك عودة للديمقراطية…الدستور أهم من تمسكنا بالسلطة".

واستدرك رئيس البرلمان القول إنه في حال "لم يتم الاتفاق على عودة البرلمان وتكوين حكومة وعرضها على البرلمان، الشارع التونسي سيتحرك لا شك، وسندعو الشارع التونسي للدفاع عن ديمقراطيته وأن يفرض رفع الأقفال على البرلمان"، حسب تصريحه.

الغنوشي: في حال لم يتم الاتفاق على عودة البرلمان وتكوين حكومة وعرضها على البرلمان، سندعو الشارع التونسي للدفاع عن ديمقراطيته

وأردف الغنوشي: "قلت من اللحظة الأولى إن هذا انقلاب على الدستور وعلى الثورة والشعب التونسي لأنه مخالف الدستور. إنه انقلاب على الدستور بوسائل دستورية متعسفة"، معتبرًا ذلك "خطأ جسيمًا"، ومعقّبًا: "نحن سنقاوم الانقلاب بالوسائل السلمية. ونحن ماضون في الحوار والتفاوض وضغط الشارع وضغط المنظمات والمفكرين والضغط الداخلي والخارجي من أجل استعادة الديمقراطية".

وتابع رئيس البرلمان: "تونس كانت الاستثناء الذي حافظ على شعلة الحرية في منطقة كلها دكتاتورية وتعرضت تونس للتآمر على ديمقراطيتها من طرف الأنظمة التي تخاف الديمقراطية التونسية"، مستدركًا أنه: "كانت هناك أخطاء في المجالين الاقتصادي والاجتماعي، والنهضة تتحمل جزءًا من المسؤولية"، حسب قوله.

واعتبر راشد الغنوشي أن "الأحزاب السياسية أخطأت خلال الست سنوات السابقة ولم تنجح في إقامة المحكمة الدستورية لتكون حكمًا بين السلطات"، معتبرًا أن "سعيّد استغل غياب المحكمة الدستورية ليحتكر تفسير الدستور وليصبح هو المحكمة الدستورية"، وفق تعبيره.

الغنوشي: سعيّد استغل غياب المحكمة الدستورية ليحتكر تفسير الدستور وليصبح هو المحكمة الدستورية

وكان المكتب التنفيذي لحركة النهضة قد اعتبر، في بيان الثلاثاء 27 جويلية/ يوليو 2021، أن "الإجراءات الاستثنائية التي أعلن عنها رئيس الجمهورية غير دستوريّة وتمثل انقلابًا على الدستور والمؤسسات، خاصة ما تعلّق منها بتجميد النشاط النيابي واحتكار كل السلطات دون جهة رقابيّة دستوريّة، وهو ما أجمعت عليه كل الأحزاب والمنظمات وأهل الاختصاص"، وفق البيان.

ودعا المكتب التنفيذي للحزب في بيان حمل إمضاء رئيس الحركة راشد الغنوشي رئيس الدولة إلى "التراجع عن الإجراءات الاستثنائية التي اتخذها ومعالجة التحديات والصعوبات التي تعاني منها البلاد ضمن الإطار الدستوري والقانوني الذي يتماشى والخيار الديمقراطي الذي ارتضاه الشعب التونسي، مع ضرورة استئناف عمل مجلس نواب الشعب كسلطة أصلية منتخبة ديمقراطيًا".

 

اقرأ/ي أيضًا:

النهضة تدعو سعيّد إلى التراجع عن إجراءاته الاستثنائية وعودة نشاط البرلمان

علي العريّض: "قرارات سعيّد خرق جسيم للدستور نصًا وروحًا"