العودة المدرسية: نتائج التحاليل المجراة على تلاميذ البكالوريا والأساتذة

العودة المدرسية: نتائج التحاليل المجراة على تلاميذ البكالوريا والأساتذة

أكد وزير التربية استعداد المؤسسات التربوية لاستقبال التلاميذ والإطار التربوي (صورة أرشيفية/ فتحي بلعيد/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أكدت مديرة الطب المدرسي والجامعي بوزارة الصحة، أحلام قزارة، في تصريح لـ"ألترا تونس"، الأربعاء 27 ماي/ أيار 2020، أن المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة سيقدم اليوم العدد الدقيق للتحاليل السريعة التي تم إجراؤها لتلاميذ البكالوريا والإطار التربوي المعني بالعودة المدرسية، والتي شملت 9 ولايات مصنفة خطيرة أو متوسطة الخطورة فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا المستجد.

أحلام قزارة لـ"ألترا تونس": جميع نتائج التحاليل الصادرة إلى غاية يوم الثلاثاء كانت سالبة

وأشارت قزارة إلى أن جميع نتائج التحاليل الصادرة إلى غاية الثلاثاء 26 ماي/ أيار الجاري كانت سالبة ولم يتم تسجيل أي نتيجة موجبة

ووصفت هذه النتائج بالمطمئنة مشيرة إلى أنها تأتي بالتوازي مع تراجع عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس وطنيًا وتؤكد أنه لا يوجد انتشار للفيروس كما يروّج البعض لذلك.

وأفادت أن تلاميذ التكوين المهني المعنيين بالعودة للدراسة، والذين سينتقلون من ولاية مصنفة خطيرة أو متوسطة الخطورة إلى ولاية أخرى، سيخضعون لهذه التحاليل السريعة نهاية الأسبوع، كما سيجري طلبة الجامعات (الذين سينتقلون أيضًا من إحدى الولايات المنصفة خطيرة أو متوسطة الخطورة إلى ولاية أخرى) الأسبوع المقبل هذه التحاليل، لافتة إلى أنه سيتم إصدار بلاغات في هذا الصدد تتضمن كيفية إجراء هذه التحاليل ومواعيدها، ومذكرة أنه تم تخصيص يوم لإجراء التحاليل على الإطار التربوي واليوم الموالي على تلاميذ البكالوريا.

وفي سياق متصل، قال وزير التربية، محمد الحامدي، في تصريح إعلامي، الأربعاء، إن الوزارة أعدت نفسها لسيناريو تسجيل نتائج موجبة للتحاليل التي يخضع لها تلاميذ البكالوريا الذين انتقلوا من ولاية فيها مخاطر انتشار فيروس كورونا المستجد إلى ولاية أخرى.

وزير التربية: المؤسسات التربوية استكملت استعداداتها لاستقبال التلاميذ والإطار التربوي

وبيّن الحامدي أنه تم إعداد مركز اختبار وحجر صحي في آن واحد في كل ولاية لاستقبال الحالات المصابة، مضيفًا أنه بالنسبة للدراسة في هذه الحالة فإن الوزارة مجندة لتمكن التلاميذ الذين تثبت إصابتهم من تدارك الفجوة الحاصلة في دراستهم خلال هذا الشهر، ومشددًا على أنه لن يتم حرمان أي تلميذ من إنجاز امتحان البكالوريا لإصابته بالكورونا.

وأكد، في سياق متصل، أن المؤسسات التربوية استكملت استعداداتها لاستقبال التلاميذ والإطار التربوي، مشيرًا إلى أن جميع المندوبيات الجهوية والمؤسسات التربوية حصلت على حاجياتها المالية وشرعت في إجراءاتها المتعلقة بالتعقيم وتوفير الكمامات والحرص على التباعد الجسدي.

وأوضح، أنه في إطار الحرص على تطبيق التباعد الجسدي، فسيتم تقسيم كل فصل إلى فوجين، لافتًا إلى تطوع المدرسين لتدريس ضعف الأوقات التي يدرسونها في الأوضاع العادية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

رغم الإجراءات المعلنة: غياب وسائل نقل المواطنين من ولاية إلى أخرى

وزارة الصحة: هذه قيمة التبرعات لمجابهة "كورونا"