الصافي سعيد: أدعو قيس سعيّد أن يكون قويًا في مواجهة

الصافي سعيد: أدعو قيس سعيّد أن يكون قويًا في مواجهة "الإعلام الفاسد والمأجور"

أكد على دعمه لقيس سعيّد في الدور الثاني للانتخابات الرئاسية (أيمن الزوّالي/أ.ف.ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أعلن المترشح المستقل الصافي سعيد المتحصل على المرتبة السادسة في الانتخابات الرئاسية بنسبة 7.1 في المائة، الأربعاء 18 سبتمبر/أيلول 2019، دعمه للمترشح المستقل قيس سعيّد في الدور الثاني، وذلك باعتباره يمثّل "الخيار الوطني" مؤكدًا بأنه الأوفر حظًا للصعود لرئاسة الجمهورية.

أعلن المترشح المستقل الصافي سعيد دعمه للمترشح قيس سعيّد في الدور الثاني للانتخابات الرئاسية

ودعا سعيد، في فيديو على حسابه على فيسبوك، قيس سعيّد "كي يكون قويًا في مواجهة الإعلام الفاسد والمأجور"، قائلًا إنه أمام امتحان وعليه مواجهة الإعلام الرّخيص وفق توصيفه، وإلا سيقع إسقاطه كما حصل لرؤساء آخرين في البرازيل وبلدان أخرى.

وأضاف أن "اليمين مجروح" بهزيمته في الانتخابات، ولكنه سيقوم بخطوة لوراء ثم سيهجم بشراسة وفق تعبيره، داعيًا سعيّد كي يكون "مهاجمًا شرسًا".

وقال إن "الذباب" سيسعى لإغراقه وتشتيت أفكاره، داعيًا إياه بالخصوص كي يعمل من الآن على مراقبة التحويلات البنكية في البنك المركزي لأنها ستكثر خلال الثلاثة الأشهر القادمة قبل تسليم السلطة حسب تأكيده.

في سياق متصل، شكر الصافي سعيد ناخبيه، وقال إنه بدأ المشوار الانتخابي بصفة متأخرة وإنه لو بدأه مبكرًا لكانت النتيجة أفضل حسب قوله، مشيرًا إلى أن نسبته تعادل نسبة أصوات رئيس الحكومة يوسف الشاهد.

الصافي سعيّد: 80 في المائة من الشعب التونسي صوت ضد المنظومة "الفارغة والجوفاء"

 وقال، في هذا الجانب، إن الشعب التونسي بدأ "يتحرّر من طاغوت الفساد والاستبداد وحتى الفوضى". وأكد أن 80 في المائة من الشعب التونسي صوت ضد المنظومة "الفارغة والجوفاء" وقد وجه إليها "ضربة قاضية" حسب تعبيره.

وتحدث على استعادة الثورة على ضوء نتائج الانتخابات، معتبرًا أن درجة وعي التونسيين في انتخابات 2019 هي أكثر من انتخابات 2014.

وقال إن الديمقراطية إحدى ثروات التونسيين ومكتسباتهم، مؤكدًا أنه لا عدالة اجتماعية دون بناء ديمقراطي.

وبخصوص إيقاف نبيل القروي، قال الصافي سعيد إنه يتأسف لهذه الوضعية الحرجة مشيرًا إلى أنه حذر الحكومة وهيئة الانتخابات من وقوع في هذا الإحراج الكبير حسب تعبيره.

 

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

رفضًا لـ"تشويه" قيس سعيّد: حملة "فيسبوكية" ضد قناة "الحوار التونسي"

حملة نبيل القروي: مستعدون للتواصل مع كافة الفرقاء السياسيين باستثناء النهضة