الشاهد: أطراف راهنت على فشل المفاوضات مع اتحاد الشغل

الشاهد: أطراف راهنت على فشل المفاوضات مع اتحاد الشغل

قال إنه تدخلّ شخصيًا لحل أزمة قطاع الثانوي (وكالة الأناضول)

الترا تونس - فريق التحرير

 

قال رئيس الحكومة يوسف الشاهد، في كلمة متلفزة مساء الأحد 10 فيفري/شباط 2019، إن أطرافًا لم يسمّها شوشّت وراهنت على فشل المفاوضات بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل حول الوظيفة العمومية.

وأشاد، في المقابل، بما اعتبره تغليب صوت الحكمة والعقل والمصلحة الوطنية، ووجّه شكره بالخصوص لأمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل نورالدين الطبوبي، معتبرًا أن الاتفاق المبرم مثل انتصارًا لتونس حسب تعبيره و"لا غالب أو مغلوب فيه".

يوسف الشاهد: لا غالب أو مغلوب بالوصول لاتفاق مع الاتحاد العام التونسي للشغل

وأكد الشاهد أن الاتفاق حول الزيادات في أجور الوظيفة العمومية يحسّن القدرة الشرائية للموظفين ويراعي في نفس الوقت التوازنات المالية، مشددًا أن الزيادات تشمل الموظفين المباشرين والمتقاعدين على حد السواء.

وقال، في نفس السياق، إن الاتفاق المبرم بين وزارة التربية والجامعة العامة للتعليم الثانوي أبعد شبح السنة البيضاء، مؤكدًا أنه لا أحد يشكك في وطنية المربين.

وأشار الشاهد، في هذا الإطار، إلى أنه تدخل بصفة شخصية حين تعطلت المفاوضات في قطاع التعليم الثانوي وذلك بعقد لقاءات مع أمين عام المنظمة الشغيلة نورالدين الطبوبي، مؤكدًا أن هذه اللقاءات أثمرت تقاربًا في وجهات النظر إلى غاية الوصول إلى الاتفاق المبرم.

يوسف الشاهد: لا أحد يشكك في وطنية المربّين وتدخلت شخصيًا لحلّ أزمة الثانوي

وأضاف أنه أعطى تعليمات إلى وزير التربية لتسخير كل إمكانيات الدولة لاستئناف الدروس في ظروف طيبة.

وتحدث رئيس الحكومة أن عديد المؤشرات الاقتصادية على غرار نسبة النمو وتطور قطاعات الفلاحة والسياسة هي في تحسن رغم الصعوبات، داعيًا إلى الإعلاء من قيمة العمل.

كما أشار لحلّ أزمة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بما سيمكن من إجراء الانتخابات في مواعيدها الدستورية في ظروف ملائمة.

وختم الشاهد كلمته أن تونس في طريق الصحيح من أجل الديمقراطية الاجتماعية التي يكون الحوار الاجتماعي أحد ركائزها، وفق تعبيره.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الناصفي: إبعاد حافظ قائد السبسي هو الحل الأنجع لتجميع العائلة الوسطية

الحقيقة والكرامة: المحكمة رفضت طلب وزير أملاك الدولة وأقرت مواصلة أعمالنا