الشابي: هناك أزمة شرعية دستورية للحكومة في انتظار تزكيتها من السلطة التشريعية

الشابي: هناك أزمة شرعية دستورية للحكومة في انتظار تزكيتها من السلطة التشريعية

عبر عن "استيائه وامتعاضه" من الخطاب الذي ألقاه الرئيس بمناسبة موكب أداء حكومة بودن اليمين

الترا تونس - فريق التحرير

 

عبر رئيس الهيئة السياسية لحزب "أمل" أحمد نجيب الشابي، مساء الاثنين 11 أكتوبر/تشرين الأول 2021، عن "استيائه وامتعاضه" من الخطاب الذي ألقاه رئيس الدولة قيس سعيّد بمناسبة موكب أداء اليمين الدستورية لحكومة نجلاء بودن.

واعتبر، في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع التواصل فيسبوك، أن خطاب سعيّد "جاء مشحونًا كعادته بالتحريض على خصومه السياسيين المنعوتين بالخيانة والفساد والتآمر على الدولة، كما جاء محشوًا بتهديد المؤسسات الدستورية ومن بينها السلطة القضائية"، مستدركًا أن "رئيس الجمهورية محمول في الديمقراطيات الحديثة على احترام الفصل بين السلطات وعلى توحيد الشعب لا تقسيمه إلى أعداء متصارعين"، وفق تعبيره.

نجيب الشابي: خطاب الرئيس جاء مشحونًا كعادته بالتحريض على خصومه السياسيين المنعوتين بالخيانة والفساد والتآمر على الدولة، كما جاء محشوًا بتهديد المؤسسات الدستورية ومن بينها السلطة القضائية

وأضاف الشابي: "ولا يمكنني أن أتغاضى عن أزمة الشرعية الدستورية التي ولدت هذه الحكومة في سياقها والتي تصيرها في أحسن الحالات حكومة لتسيير للأعمال، في انتظار تزكيتها من قبل السلطة التشريعية"، حسب رأيه.

في المقابل، عبر عن سعادته واعتزازه بتركيبة الحكومة الجديدة برئاسة امرأة وبتناصف أعضائها بين الرجال والنساء، مستطردًا: "أما عن خطاب رئيسة الحكومة فقد تضمن إعلانًا عن حسن النوايا دون أن يتضمن أدنى عنصر برنامجي، ما يثير مشاعر التحفظ والترقب"، حسب ما جاء في تدوينته.

وكان قصر قرطاج قد شهد، صباح الاثنين 11 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، موكب أداء اليمين الدستورية لرئيسة الوزراء نجلاء بودن وأعضاء حكومتها، وقد قدمت بودن تركيبة حكومتها التي تضمّ 25 عضوًا من ضمنهم 9 نساء، كما قدمت كلمة موجزة أعلنت من خلالها عن برنامجها وأولوياتها.

وأشارت بودن إلى أنها "وحتى تتمكن الحكومة من الشروع الفوري في العمل، تم الحفاظ على الهيكلة الكبرى للوزارات، على أن يتم النظر لاحقًا في تطويرها"، مؤكدة أن هدفها ''إعادة الثقة والأمل وضمان الأمن الاقتصادي والصحي للمواطن واستعادة الثقة في مؤسسات الدولة". كما أشارت إلى أنها ''تهدف إلى إرجاع ثقة المواطن في الإدارة والعمل الحكومي وثقة الخارج في بلادنا.. وإلى مكافحة الفساد الذي ينتشر يومًا بعد يوم''، وفقها.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الشابي: هل كان يجب الانقلاب وحلّ الحكومة وإزاحة السلطات من أجل تعديل الدستور؟

تضم 25 عضوًا من ضمنهم 9 نساء: تركيبة حكومة نجلاء بودن