السعيدي: الحكومة هي الجهة الأفضل للإشراف على الحوار الاقتصادي والاجتماعي

السعيدي: الحكومة هي الجهة الأفضل للإشراف على الحوار الاقتصادي والاجتماعي

القيادي بحركة النهضة رضا السعيدي

الترا تونس - فريق التحرير

 

تطرق القيادي بحركة النهضة  رضا السعيدي، الثلاثاء 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، إلى الحديث عن بيان مجلس شورى الحركة الذي أصدره أمس الإثنين والذي تضمن جملة من الاقتراحات للنهوض بالوضع الاقتصادي والمالي الراهن. 

وقال السعيدي، في مداخلة له على إذاعة "موزاييك أف أم"، إن البيان اقتصادي وسياسي في الآن ذاته، موضحًا أنه اقتصادي على اعتبار أن أغلب الفقرات التي تضمنها سواءً في التشخيص أو في المقترحات والتوصيات هي ذات طابع فني، وهو سياسي أيضًا باعتبار أن ميزانية الدولة وقانون المالية لكل سنة هو الذي يرسم الخيارات الاقتصادية والتنموية والاجتماعية للبلاد. 

السعيدي: من الضروري اليوم إيلاء الأولوية لاتخاذ قرارات والمضيّ قدمًا في إصلاحات حقيقية، لأنه كلما تأخر الإصلاح أكثر تراكمت الديون وتفاقم الوضع أكثر فأكثر

وأضاف القيادي بحركة النهضة، في ذات الصدد، أن البيان شدد على ضرورة إدارة حوار اقتصادي واجتماعي شامل، مشيرًا إلى ان هناك عديد الأطراف التي تسعى لهذا الحوار. 

وأكد، في هذا السياق، أنه من الضروري اليوم إيلاء الأولوية لاتخاذ قرارات والمضيّ قدمًا في إصلاحات حقيقية، مشيرًا إلى أنه كلما تأخر الإصلاح أكثر، تراكمت الديون وتفاقم الوضع أكثر فأكثر. 

واعتبر رضا السعيدي أن هذا الحوار الشامل لا يستوجب هندسة فنية وإجرائية فحسب، بل هو في حاجة أيضًا إلى هندسة سياسية لإنفاذ الإصلاحات الضرورية، مشددًا على ضرورة ألّا يستثني هذا الحوار أحدًا وعلى أن الحكومة هي الجهة الأقرب للإشراف على هذا الحوار، وفق تقديره.

 

اقرأ/ي أيضًا:

قال إن الوضع يتطلب "ميزانية أزمة": شورى النهضة يقدّم 14 مقترحًا

مقترح حوار وطني.. محاولة افتكاك المبادرة من جديد في تونس