الداخلية: الكشف عن شبكة مختصة في تسفير إرهابيين

الداخلية: الكشف عن شبكة مختصة في تسفير إرهابيين

تم الكشف عن خلية دعم وإسناد للعناصر الإرهابية بجبال القصرين (صورة أرشيفية/ فتحي بلعيد/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أفادت وزارة الداخلية، في بلاغ لها، الخميس 2 أفريل/ نيسان 2020، أن الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب بإدارة مكافحة الإرهاب للحرس الوطني، تمكنت، يوم 19 مارس/ آذار 2020، من الكشف عن خلية دعم وإسناد للعناصر الإرهابية بجبال القصرين تتكون من 3 شبان (أحدهم حدث)، تعمدوا توفير المؤونة من مواد غذائية وأدباش ومواد أولية لصناعة المتفجرات للعناصر الإرهابية مقابل الحصول على مبالغ مادية. كما اعترفوا بتكليفهم من قبل هذه العناصر برصد الدوريات الأمنية والعسكرية بالجهة.

الداخلية: بعد توفير معطيات دقيقة تخص "أمير الخلية"  تمكنت وحدات خاصة تابعة لأحد البلدان من إلقاء القبض عليه وحجز عدد من الوثائق المزورة

وأضافت الوزارة أنه باستشارة النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب أذنت بالاحتفاظ بهم.

الكشف عن شبكة مختصة في تسفير عناصر إرهابية

وفي سياق متصل، تمكنت يوم 23 مارس/ آذار 2020، الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب بإدارة مكافحة الإرهاب للحرس الوطني، وفي إطار عمل استخباراتي تجاوز الحدود واستوجب التنسيق مع أحد البلدان، من الكشف عن شبكة مختصة في تسفير عناصر إرهابية سبق تواجدها بمناطق النزاع المسلّح، نحو دول أخرى خاصة بالفضاء الأوروبي، وذلك بعد تمكينهم من وثائق سفر وبطاقات مزورة.

وبيّنت الداخلية أنه بعد توفير معطيات دقيقة تخص "أمير الخلية"، وهو تونسي الجنسية، على غرار الإحداثيات الخاصة بمكان تواجده وبعض المعطيات الخاصة، تمكنت وحدات خاصة تابعة لهذا البلد من إلقاء القبض عليه وحجز عدد من الوثائق المزورة، ليعترف هذا الأخير بكل أنشطته الإرهابية، من ذلك مشاركته بالقتال في صفوف تنظيم "داعش" بسوريا، إضافة إلى نشاطه في مجال تزوير وثائق السفر مع شركاء له موجودين بدولتين أوروبيتين.

الداخلية: إفشال عملية دعم وإسناد للعناصر الإرهابية المتحصنة بجبال القصرين بعد أن تعمد أحد المتواطئين محاولة تزويدهم ببعض الملابس والأزياء وكمية هامة من مادة الأمونيتر

وقد تولت للغرض، الوحدة المتعهدة، إشعار القطب القضائي لمكافحة الإرهاب بالموضوع قصد النظر في استصدار بطاقة جلب دولية في هذا الأخير في محاولة لتسلّمه وكشف كل علاقاته بالبلاد التونسية.

إفشال عملية دعم وإسناد للعناصر الإرهابية بجبال القصرين

على صعيد آخر، تمكنت مصلحة التوقي من الإرهاب بإقليم الحرس الوطني بالقصرين، يوم 28 مارس/ آذار 2020، من إفشال عملية دعم وإسناد للعناصر الإرهابية المتحصنة بجبال القصرين، بعد أن تعمد أحد المتواطئين محاولة تزويدهم ببعض الملابس والأزياء وكمية هامة من مادة الأمونيتر التي يتم اعتمادها لصناعة المتفجرات.

وتم إعلام القطب القضائي لمكافحة الإرهاب الذي أذن للوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب بإدارة مكافحة الإرهاب للحرس الوطني بفتح بحث في الموضوع والسعي لإيقاف كل من ثبت تورطه في الموضوع، وفق ذات البلاغ.

 

اقرأ/ي أيضًا:

رئيس الحكومة في حوار مباشر مساء اليوم

هربا من شط مريم: إيواء رجل أعمال وزوجته في الحجر الإجباري في المهدية