الحكومة تعلن مواعيد استئناف نشاط عدد من القطاعات

الحكومة تعلن مواعيد استئناف نشاط عدد من القطاعات

استئناف نشاط جميع القطاعات دون استثناء انطلاقًا من يوم 14 جوان (وسيم الجديدي/جيتي)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أعلنت الحكومة، في ندوة صحفية الخميس 21 ماي/أيار 2020، مواعيد استئناف نشاط عدد من القطاعات خلال المرحلة الثانية للحجر الصحي الموجه التي تنطلق مباشرة بعد عيد الفطر يوم 26 ماي/أيار المقبل.

وأفادت لبنى الجريبي، الوزيرة المكلفة بالمشاريع الكبرى، أنه تقرّر، انطلاقًا من يوم الإثنين المقبل، فتح المحاضن ورياض الأطفال بطاقة استيعاب بنسبة 50 في المائة، والترفيع في طاقة استيعاب قطاعات الصناعة والخدمات والبناء بنسبة 75 في المائة، وأيضًا الترفيع في الوظيفة العمومية بنسبة 75 في المائة مع المحافظة على العمل بنظام الحصة الواحدة على فترتين. كما تقرر أيضًا إلغاء نظام التناوب في المهن الحرة.

ستعود المطاعم والمقاهي والمشارب للعمل يوم 26 ماي/أيار لكن مع عدم بقاء الحرفاء في المحلات والاكتفاء بحمل المنتوجات، فيما ستعود للعمل بشكل عادي يوم 4 جوان/يونيو

وستعود المطاعم والمقاهي والمشارب للعمل يوم 26 ماي/أيار لكن مع عدم بقاء الحرفاء في المحلات والاكتفاء بحمل المنتوجات، فيما ستعود للعمل بشكل عادي يوم 4 جوان/يونيو.

كما ستُفتح المساجد والمتاحف والمواقع الأثرية وتُستأنف الأنشطة الرياضية الفردية انطلاقًا من يوم 4 جوان/يونيو أيضًا.

كما تقرر تأخير استئناف الدراسة الجامعية بأسبوع وذلك من 1 إلى 8 جوان/يونيو مع تمكين الطلبة من الانطلاق في التنقل من جهاتهم ابتداءً من يوم 4 جوان/يونيو.

وأكدت الجريبي أن الحكومة تعمل وفق معادلة بين الجانب الصحي وهو أولوية من جهة والجانب الاقتصادي والاجتماعي من جهة أخرى، مؤكدة على تحقيق تحكم نسبي في الوباء بفضل تظافر الجهود حتى الآن.

ستُفتح المساجد والمتاحف والمواقع الأثرية انطلاقًا من يوم 4 جوان/يونيو

ولكن أكدت على ضرورة الحذر وإمكانية خسارة كل الإنجازات المحققة، مشيرة إلى أن تقييم المرحلة الأولى للحجر الصحي الموجه تبين تسجيل وعي في الالتزام بالإجراءات في أغلب الأحيان مع حصول تجاوزات تكتسي خطورة وفق قولها في الأسواق الأسبوعية ووسائل النقل العمومي.

وشددت أن جميع القطاعات ستستأنف نشاطها العادي انطلاقًا من يوم 14 جوان/يونيو في صورة استمرار التحكم في الوباء مع إمكانية تعديل الروزنامة في صورة تردي الوضع الوبائي.

من جانبه، أكد وزير الداخلية هشام المشيشي، في الندوة الصحفية، أن الوزارة ستعمل على مزيد فرض الانضباط مع عودة المزيد من القطاعات للنشاط وذلك بالتشديد في تطبيق العقوبات المالية بنسق تصاعدي.

 وبيّن أن التنقل بين المدن سيظل ممنوعًا في عيد الفطر، وسيتم إرجاع أي مخالف لهذا الإجراء.

بدوره، أوضح وزير الشؤون الدينية أحمد عظوم أن فتح المساجد يوم 4 جوان/يونيو فرضه الإكراه الصحي، مبينًا أن الأمر يتعلق بمقصد شرعي وهو حفظ النفس ومؤكدًا أنه لا يمكن المزايدة حول هذا الأمر.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الفخفاخ: النمو سيتراجع بـ7 نقاط والتداين ليس منهجنا

بعد حملة إعلامية اتهمته بالإثراء غير المشروع.. الغنوشي يقاضي شخصيات ومؤسسات