الجملي:

الجملي: "أنهي تجربة مضنية بفخر من أخلص من أجل المصلحة الوطنية"

لم يمنح البرلمان الثقة لحكومة الحبيب الجملي المقترحة (فتحي بلعيد/ أ ف ب)

الترا تونس - فريق التحرير

 

أصدر الحبيب الجملي، الذي كلّف بتشكيل الحكومة، بيانًا، مساء الأحد 12 جانفي/ كانون الثاني 2020، علّق فيه على أطوار جلسة مجلس نواب الشعب التي انعقدت يوم الجمعة الفارط والتي أفضت إلى عدم منح الثقة إلى ما وصفه بـ"حكومة الواجب والإنجاز". وأضاف أنه ينهي "هذه التجربة المضنية بفخر من عمل بإخلاص من أجل المصلحة الوطنية" مبينًا أنه سيعود إلى حياته الخاصة "بضمير ونفس هادئة" وفق تعبيره.

الحبيب الجملي: أصررت على أن يبلغ تمشي الحكومة آخر مداه رغم الصعوبات والضغوطات الكثيرة

وذكر الجملي في بيانه أنه لم يتردد في قبول المهمة رغم إدراكه لصعوبتها وأنه لم يدخر جهدًا في تحمل واجبه الوطني، مشيرًا إلى أنه أصرّ على أن يبلغ تمشي الحكومة آخر مداه رغم الصعوبات والضغوطات الكثيرة وذلك حرصًا منه "على أداء واجبه الوطني كاملًا كما تعهد به للشعب التونسي، وكذلك تجسيمًا للممارسة الديمقراطية بكل أبعادها مهما كانت النتيجة وأخيرًا وضع كافة الأطياف السياسية الممثلة في البرلمان أمام مسؤوليتها التاريخية في دعم أو معارضة حكومة كفاءات وطنية مستقلّة نذرت نفسها لخدمة الوطن في ظرف صعب لم يسبق له مثيل دون أي اعتبارات سياسية أو شخصية".

كما جدد الشكر لكل الفريق الحكومي المقترح والفريق المصغّر الذي يضم ثلة من الشباب الذي تطوع للعمل معه بكل إخلاص وتفان كامل الوقت طوال سبعة أسابيع، وفق ذات البيان.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ترحيل أرشيف "الحقيقة والكرامة" إلى مؤسسة الأرشيف الوطني

أحمد ونيّس: لهذه الأسباب لم تتم دعوة تونس لمؤتمر برلين