التطبيع من جديد.. وزير السياحة رونيه الطرابلسي يحاور قناة صهيونية!

التطبيع من جديد.. وزير السياحة رونيه الطرابلسي يحاور قناة صهيونية!

القناة الصهيونية مملوكة لرجل أعمال فرنسي داعم للكيان الصهيوني

 

الترا تونس - فريق التحرير

 

أثار ظهور وزير السياحة التونسي رونيه الطرابلسي في حوار تلفزي مع قناة "أي 24" الصهيونية، حالة سخط في أوساط سياسيين وناشطين لما اُعتبر تطبيعًا صريحًا ومباشرًا مع الكيان الصهيوني، وسط مطالبات بالتحقيق في المسألة.

كما أثار مضمون ما قاله الطرابلسي المزيد من الجدل، إذ اعتبر أن التطبيع هي "قضية حساسة"، وأن القضية الفلسطينية "عزيزة على التونسيين" مستدركًا بالقول "لكن نحن رسالتنا هي السلام في الشرق الأوسط"، وهو ما اُعتبر دعوة غير مباشرة للتطبيع مع الكيان الصهيوني.

سياسيون ونشطاء يعتبرون حوار وزير السياحة رونيه الطرابلسي مع قناة "اي 24" الصهيونية تطبيعًا صريحًا مع الكيان الصهيوني

وعلّق سمير بن عمر، رئيس الهيئة السياسية لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية، على صفحته في موقع فيسبوك قائلًا إن "حكومة التطبيع مع الصهاينة تمرّ للسرعة القصوى" بهذه الحادثة، متحدثًا أنه تم نقلة ضابط في وزارة الداخلية كشف علاقات الوزير من إدارة الأمن الخارجي إلى إدارة المرور مع سحب كل امتيازاته الوظيفية.

من جانبه، تساءل الناشط السياسي طارق الكحلاوي بخصوص تعليق الوزير حول الصراع العربي الإسرائيلي: "منذ متى يقوم وزير سياحة بتصريحات تخص صلاحيات وزارة الخارجية؟ لما لا يريد وزير السياحة أن يتصرف كمواطن تونسي كبقية المواطنين وينضبط للسياسة العامة للدولة وضوابط الدستور التي تلتزم رسميًا (حتى الان على الاقل) برفض التطبيع مع دولة الاحتلال؟".

يُشار إلى أن قناة "أي 24" هي قناة صهيونية خاصة مملوكة لرجل الأعمال الفرنسي الإسرائيلي باتريك درايي المعروف بدعمه للكيان الصهيوني، ويوجد مقرها الرئيسي في مدينة تل أبيب.

وكانت قد رفضت أحزاب ومنظمات إضافة لنواب وناشطين تعيين رونيه الطرابلسي وزيرًا للسياحة في التحوير الوزاري في نوفمبر/تشرين الثاني 2018 وذلك على خلفية شبهات عديدة حول علاقاته مع الكيان الصهيوني خاصة وأنه كان صاحب وكالة أسفار تشرف بالخصوص على زيارة اليهود القادمين من إسرائيل إلى كنيس الغريبة بجربة.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

المرشح لوزارة السياحة روني الطرابلسي.. شبهات عديدة حول علاقته بالكيان الصهيوني

المؤشر العربي: 93 % من التونسيين ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني