البرعومي: الغنوشي شخصية استثنائية وما قام به يندرج ضمن الدبلوماسية البرلمانية

البرعومي: الغنوشي شخصية استثنائية وما قام به يندرج ضمن الدبلوماسية البرلمانية

قال البرعومي إن راشد الغنوشي شخصية استثنائية وعابرة للمناصب (الشاذلي بن إبراهيم/ NurPhoto)

الترا تونس - فريق التحرير

 

قال المكلّف بالإعلام في حركة النهضة، محمد خليل البرعومي، الثلاثاء 26 ماي/ أيار 2020، إن رئيس حركة النهضة ورئيس مجلس نواب الشعب، راشد الغنوشي، مستهدف، ولكن ليس بصفته رئيس الحركة أو رئيس البرلمان، وإنما يتعلق الأمر باستهداف شخصية وطنية تمثل جزءًا مهمًا من الدولة التونسية، حسب تعبيره.

خليل البرعومي: هناك جهات خارج البلاد تقلقها الديمقراطية التونسية

وأضاف البرعومي، في حوار لإذاعة موزاييك، أن هذه الحملات التي تستهدف الغنوشي مبنية على أكاذيب، مشيرًا إلى أن الحملة ضد راشد الغنوشي تتعدد آلياتها وأشكالها ولكن قضيتها الحقيقية تتعلق بالمسار الديمقراطي التونسي.

وأكد أن "هناك جهات خارج البلاد تقلقها الديمقراطية في تونس" وأن "راشد الغنوشي، كشخصية سياسية وازنة وله منصب مهم على مستوى الجمهورية الثانية، وبتاريخه النضالي ورمزيته، تنزعج عدة أطراف من مكانته".

وتابع "في النقد برشا ناس تشوف الوجوه وتفرق اللحم.. والنهضة لحمتها بنينة"، معتبرًا أنه من العادي أن يختار رئيس مجلس نواب الشعب أشخاصًا ينسجم معهم في ديوانه من أجل تحقيق أفكاره ومشاريعه وهو ما قام به رئيس مجلس النواب السابق، ومذكرًا أن أي مسؤول في أي موقع من صلاحياته اختيار مستشاريه.

وفي ما يتعلق باتصال رئيس البرلمان برئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فائز السراج، أبرز البرعومي أن هذا يندرج ضمن الدبلوماسية البرلمانية، لافتًا إلى أن راشد الغنوشي "شخصية عابرة للمناصب وشخصية استثنائية، عمرها 50 سنة سياسة، قابل زعماء العالم وله علاقات عابرة في كل الدول والمناطق"، ومضيفًا أنه "من المهم أن تستفيد البلاد من شخصية بهذا الحجم ولها هذه التجربة".

خليل البرعومي: الغنوشي شخصية عابرة للمناصب وشخصية استثنائية، عمرها 50 سنة سياسة

وأكد أن موقف النهضة ليس اصطفافًا مع أي طرف، موضحًا أنها تعتبر أن الحل يجب أن يكون "ليبيًا ليبيًا" وفي إطار الشرعية الدولية، مبرزًا أن حكومة السراج حكومة شرعية ومعترف بها دوليًا وهي بصدد التقدم ميدانيًا خاصة قرب الحدود التونسية ومن المهم الاتصال بها.

من جهة أخرى، قال محمد خليل البرعومي إن الحديث عن موارد النهضة نقاش خاطئ وأن من يريد فتح هذا النقاش يجب أن يكون بناء على منطلق مبدئي وأخلاقي، مبرزًا أنه يتم اتهامها ومن ثم مطالبتها بالتبرير، ومشددًا على أن النهضة من أكثر الأحزاب انضباطًا للقضاء ولدائرة المحاسبات ووضعيتها المادية سليمة.

وبخصوص مؤتمر حركة النهضة، أفاد البرعومي أن لجنة إعداد مادي ومضموني للمؤتمر تعمل في هذا الشأن، مؤكدًا أن المؤتمر هو سيّد نفسه وهو يحدد الخيارات المضمونية والهيكلية للحزب.

وأردف بالقول إنه لو اقتضت مصلحة تونس بقاء راشد الغنوشي على رأس النهضة فسيكون موجودًا وإذا كان للمؤتمر تقدير آخر فذلك أمر معقول، مشيرًا إلى وجود تيارات وديمقراطية داخل النهضة ونقاش عال وذلك "أفضل من أحزاب أخرى تعيش في سبات"، حسب تعبيره.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ما حقيقة إعفاء قضاة؟

سعيّد وأردوغان يبحثان الشأن الليبي والفلسطيني